تحسين شيخ كالو

"""""قــافــلـة الـمـوت """"""
قافلة الموت من عربستان
توجهت نحو مدينة التين ''شنگال
وكانت هناك قرية جميلة
واهلها يعشقون الحياة والعيش بسعادة
كانت قرية تعرف بخيراتها وانسانيتها
معروفة بزينة جمال اهلها
السلام في قلوبهم كان منقوشا

كـــوجــــو ياحمامة البيضاء


في الصباح الباكر
حيثُ أشرقت الشمس
على تلك القرية بهدوء قاتل
وصمت حزين
كأنها تخجل
عندما تخرج من رحم السماء
لأنها كانت تعلم ماذا سيحدث
صوت العصافير ياتي من كل مكان
حمامات السلام تطير فوق سمائها

حيثُ تفوح رائحة السعادة
و جاءت الأبتسامة على وجوه الجميع
امرأة تخبز كالعادة على تنورتها الطينية
وطفل صغير يلعب مع شقيقته الصغيرة
وفتاة تنتظر حبيبها ان يمر في زقاقهم الضيق
مجموعة من الاطفال كانوا يذهبون
الى المدرسة
طفلة تهز مهد شقيقها
الذي عمره لا يتجاوز شهور

و يضحكون مع بعضهم
العمال كانوا ينتظرون السيارة
ليذهبوا الى العمل
رجلآ كبير بالعمر (مسن)
يرفع يديه امام الشمس
ويطلب الخير والسلام للعالم
عريس يبتسم من اعماق قلبه
وينتظر وقت حضور اميرتهُ الى احضانهُ
ليكملوا مشوار سعادتهم معا
وفي لحظة انها كل شيء
و ضاع كل شيء
تلاشى كل شيء
بترت السعادة
هربت الأبتسامة
ماتت ضمائر البشر و تعرت الأنسانية
خلف قماش اسود
جاء صوت لحن حزين
يمزق القلوب

سائق القافلة اجبر اهالي كوجو الجريحة
ان يركبوا القافلة قصرا
كانت فيها اشخاص غرباء
كانوا يتكلمون بعدة لغات
ركبوا القافلة بقلوب حزينة ومكسورة
عجزت حناجرهم عن البكاء و الصراخ
من كثر ما صرخوا وطلبوا الرحمة

لكنهم اجبروهم على ركوب القافلة
وكانت هناك ثلاثة(3) محطات
محطة الموت دون رحمة ......
محطة اعتناق دين الأسلام
ومحطة القتل الجماعي و الخطف

اهالي قرية كوجو
فضلوا الموت.. التعذيب .. الذبح
لكنهم لم يتنازلوا عن دينهم
فضلوا دين الائيزدياتي بكل فخر وحرية
اخذوا الشباب والرجال الى حيث الموت
وقتلوا المئات من الشباب رمياً
عليهم رصاصات الغدر دون رحمة
والقافلة رجعت من الصحراء
وركب فيها جار قرية كوجو الجريحة
واخذوا الفتيات و النساء
الى اسواق النخاسة كسباية
تم توزيعهن في الاسواق
بعاج-موصل-تلعفر -فلوجة -رقة
باعوهن بثمن علبة السگائر
هرب الجميع وتركوا خلفهم ورود كوجو
وجاءوا اخوانهم وقطفوا الورود من الحديقة
ورفعوا رآياتهم السوداء
وهلهلوا وهتافات الله واكبر
بكاء الاطفال وآهات الامهات
وصرخات الفتيات
استيقظوا الأنبياء من نومهم العميق
فتاة قطعت وريدها كي لايلمسها الجبان
وزميلتها انتحرت بوشاحتها
التي اهداها لها والدتها في يوم العيد
وام أصبحت بكماء
لانهم قطعوا طفلها
الى اشلاء صغيرة و جعلوه وجبة طعام

معانات لاتنتهي والخيانة تستمر
والدموع تجري دمآ من عيون
امهات ائيزدخان حزنآ على المخطوفات

كوجو يا قرية الخير والعطاء
ياسنبلة السلام
ويا حمامة ائيزدخان
يا وردة حديقة السعادة والافراح
جعلوا منكِ مقبرة لشهداء
جعلوا منكِ انشودة الاحزان
الحرية للمخطوفين والمخطوفات
الرحمة لأرواح الشهداء