نازحي مخيم باجد كندالا يتحضرون لعيد خدر الياس
في صباح امس الاربعاء المبارك15/2/2016 ولحد غروب الشمس ؛ ورغم المطر والبرد الشديد كان نازحي مخيم باجد كندالا يقومون بإحضار سبعة أنواع من البذار التي تنتج في الطبيعة. وهي عبارة عن بذار المحاصيل التي يتم زراعتها بالإضافة إلى القليل من الملح ؛ وذلك استعدادا ليومي الخميس والجمعة عيد خدر الياس وخدر نبي .
وفي عيد خدر الياس تطبخ معظم العوائل الايزيدية منذ القدم اكلة (بيخون ) والتي تعني بدون دم والخالية من المنتجات الحيوانية والتي هي عبارة عن جريش مقلي ومطبوخ ؛ ويصنعون من البيخون حلاوة حيث يعجن الخليط مع دبس ويصنع على شكل كرات وتسمى (الخبيسة)،
لمناسبة عيد خدر الياس رمز مقدس وهو (بيرىَ لبنان) الذي يعتبر شفيع الشباب والشابات في الزواج والحب. ويعتقد أنّ الشباب من الإناث والذكور من الايزيديين إذا حلموا في ليلة العيد بأنهم يشربون الماء في بيت معين أو منطقة معينة، فان هذا يعني ان الشفيع (بيرىَ لبنان) سوف يحقق امنيته في الزواج من تلك المنطقة أو من تلك العائلة،
وفي يوم العيد ، الرجال يقصون بعضا من شعر رؤوسهم وكذلك النساء يقصن قليلا من شعرهن ..عيد المراد والمحبة وخصوبة الأرض مبارك على كل مَنْ يحمل في قلبه الانسانية من كافة الاديان والقوميات والمذاهب .
نازحي المخيم يدعون ويتضرعون الى الباري عز وجل بتحرير المختطفات الايزيديات من قبضة داعش ؛ وتحرير كافة مناطق العراق وعودة كافة النازحين الى ديارهم المقدسة ؛ وان يعم الامن والاستقرار والسلام العراق والعالم اجمع .
خدر ديرو الخانصوري / بحزاني نت