مؤتمر بريمن يتقدم بجملة مطاليب للحكومة العراقية



اعلام المؤتمر

اختتم سمو الأمير انور معاوية مؤتمر التاريخي الأول من أجل مستقبل الايزيدية في مدينة بريمن الالمانية بحضور جمهور كبير من أبناء الايزيدية وتطرق المؤتمر إلى جميع المشاكل التي تهدد ابناء الايزيدية في العراق والعلم وكيفية الحفاظ على وجودهم في أرض الآباء والأجداد ويعيشون مع جميع أطياف المجتمع العراقي بسلام. وتوصل الموتمر إلى نقاط مشتركة ببيان ختام المؤتمر
بِسْم الله الواحد الاحد
باسمي وباسم المؤتمرين ( من اجل مستقبل الايزيديه ) اجتمعت النخب الخيره من اجل المصلحه العليا للايزيديه
ولأول مره في التاريخ ليتفقوا على النقاط التي تخص حقوق الايزيديه المشتركه والمشروعه بغض النظر عن الافكار السياسيه المختلفه ،
لنعلن للعالم اجمع وعلى رأسهم الولايات المتحده الاميركيه وبريطانيا وفرنسا والمانيا وروسيا
بان انعقاد هذا المؤتمر جاء نتيجة لتهميش الدور السياسي منذ اول حرف في كتابة الدستور العراقي
وعدم تمثيل الايزيديه بالصوره الصحيحه في البرلمان العراقي وبرلمان كردستان العراق منذ عام ٢٠٠٣ ومرورا بالكارثة الانسانيه عام ٢٠١٤ التي ثبتت للعالم اجمع انها عملية تطهير عرقي وأباده جماعيه ( جينوسايد )بحق شعبنا الايزيدي واخوتنا المسيحيين في الجيرة والأرض والانسانيه ، ولأسباب كشفها الجميع وهي طردالسكان الأصليين للعراق من ارض آبائهم وأجدادهم وحذف تاريخ يمتد الى سبعة الاف سنه من عمر العراق زمن الاشوريين والبابليين ،
نعم تجاوزوا على كل القيم الانسانيه والسماويه ،
علينا في هذه المناسبه ان لاننسى أيادي الغدر والخيانه التي تلطخت بدماء الايزيديه وهم معروفين للجميع ،
ومن منطلق مسؤوليتنا التاريخيه اتجاه ابناء شعبنا الايزيدي بصوره خاصه والشعب العراقي بصوره عامه اجتمعت هذه النخبه الخيره من ابناء الايزيديه لتاخذ على عاتقها المطاليب المشروعه للحفاظ على كيان آبائنا وأجدادنا على ارض الوطن
ويؤكد الموتمر على اعادة الدور التاريخي للايزيديين العراقيين والدفاع عن حقوقهم المشروعه أسوة بجميع اطياف الشعب العراقي على مبدأ المواطنه والمساوات
وتم الاتفاق في هذا الموتمر على النقاط التأليه

١- ندعوا الحكومه العراقيه والمنظمات الانسانيه والمجتمع الدولي والشخصيات العراقيه والعربيه والعالميه لتحمل مسؤولياتها التاريخيه تجاه أهلنا من المخطوفين والمخطوفات وإيجاد حل جذري ونهائي لمأساة العصر والاهتمام بامور الناجين والناجيات القابعين في المخيمات دون ان تمتد اليهم يد الرحمه
٢- إقامة منطقه أمنه تحت حماية دولية وفي حالة فرض الأقاليم على الشعب العراقي ندعوا الى تشكيل اقليم ضمن حكومة فيدرالية مرهونة بضمان دولي .
٣ - في حال عدم تحقيق النقطة الثانيه نطالب استحداث محافظتين واحده منها في سنجار واخرى في سهل نينوى على ان تكون تابعتين للحكومة المركزية .
٤- تثبيت القومية الايزيدية في الدستور العراقي لانها من الشعوب العراقية الاصيله في العراق .
٥-نطالب الحكومة والبرلمان العراقي زيادة مقاعد الايزيدية ( الكوتة ) من مقعد (١) الى (٧) حسب الكثافة السكانية وما نص عليه الدستور العراقي وكذالك لحكومة وبرلمان اقليم كردستان العراق .
٦- تشكيل فريق من المحاميين لتقديم شكوى بأسم أهالي الضحايا في محكمة لاهاي الدولية لمحاسبة المسببين في احداث سنجار ٣/٨/٢٠١٤ وبعشيقه وبحزاني في ٦/٨/٢٠١٤ غير خاضعة لأجندات سياسيه.
٧- المطالبة بتثبيت الجينوسايد ( التطهير العرقي ) بحق شعبنا الايزيدي .
٨- في حالة المصالحة نطالب العشائر العربية والتركمانية والكردية بتسليم المجرمين والمتهمين الى العدالة على ان تبدء بخط الشروع بعد الإفراج عن اخر مختطف ومختطفه وبإشراف دولي وعراقي .
٩- مطالبة الحكومة المركزية بتعويض المتضررين من جراء افعال داعش .
١٠- تثبيت حقوق المراه الايزيدية بخصوصيتها الخاصه .
١١ - ندعوا الى نبذ العنف والكره والطائفية بكل اشكالها بين اطياف الشعب العراقي .
12.وسنطالب بنفس الحقوق والواجبات لدفاع عن أبناء الايزيدية في سوريا وتركيا وارمنيا وجورجيا وروسيا.
ومن الله التوفيق.