بلدية فيكخو تحقق في مصير الأموال التي تدفعها للجمعيات والاتحادات



Medborgarkontor på Araby i Växjö. För Växjö kommun. Fotograf Mats Samuelsson

.
الكومبس – ستوكهولم: تريد بلدية فيكخو التدقيق في طلبات الحصول على المساعدات المالية التي تتقدم بها الجمعيات والاتحادات.
وطلبت البلدية من الشرطة مساعدتها في منع وصول الأموال التي تقوم بدفعها إلى الجمعيات لأنشطة إرهابية أو أي أنشطة إجرامية أخرى.
وكانت اللجنة المشرفة على وحدة مكافحة التطرف العنيف الخاصة في البلدية، قد قدمت المقترح، بحسب ما ذكرته صحيفة “سمولاند بوسطن”.
وتهدف البلدية من مقترحها الحصول على المساعدة من الشرطة للتدقيق في عمل الجمعيات التي تحصل على منح مالية منها.
وقالت رئيسة البلدية مونيكا سكاغن للصحيفة: “علينا أن نكون حذرين من منح الأموال الى الجمعيات العاملة في مجال التطرف الإجرامي والعنف. وهنا نسأل الشرطة: هل تستطيعون مساعدتنا، وإذا كان الأمر كذلك، فبأي طريقة؟
معلومات من الشرطة
وتضمن طلب المساعدة، الذي تقدمت به البلدية الى الشرطة، أمثلة على المعلومات التي تريد الحصول عليها، وهي على سبيل المثال: “إذا كان لدى الشرطة معلومات تفيد بأن الجمعية أو الاتحاد قاموا بتقديم دعوة الى داعية، للمحاضرة في قضايا تشجع على التطرف العنيف أو فيما إذا كانت هناك شبهات في التحريض العلني على ارتكاب جرائم إرهابية أو غيرها من الأنشطة الإجرامية الخطيرة الأخرى”.
وقالت سكاغين للصحيفة: “نريد حقائق مبررة وليس تقديرات مبنية على التكهنات أو الشائعات. ولا أعرف كيف ستحصل الشرطة على تلك الحقائق، هذا هو الجواب الذي ننتظره منها”.
ووفقاً للصحيفة، فإن مصلحة الشرطة لم تشأ التعليق على اقتراح البلدية، لكونه مطروح في الوقت الحالي على طاولة النقاش القانوني للشرطة.