بارزاني: لا نسمح لأي جهة فرض نفسها على الإيزيديين وتقرر مصيرهم




رئيس إقليم كوردستان “مسعود بارزاني”، اليوم الثلاثاء، أكد على عدم السماح بتكرار الكوارث التي لحقت بأبناء المكون الايزيدي، وفيما شدد على أنه لا يمكن السماح لأي جهة أن تفرض نفسها على الايزيديين وتقرر مصيرهم، اعتبر أن مستقبل الايزيديين بأيديهم فقط.

في بيان بمناسبة رأس السنة الايزيدية “بارزاني” يقول: إن الكورد الايزيديين هم جزء عزيز ولا يتجزأ من شعب كوردستان، وفرحهم هو فرح وسعادة لشعب كوردستان، وحزنهم وآلامهم هي أحزان وآلام لهذا الشعب.
كما أضاف، أن اخوتنا الايزيديين تعرضوا بسبب هويتهم الدينية والقومية إلى الكثير من الكوارث والمشاكل، وأشار إلى أن تمسكهم بالهوية القومية الكوردية أفشل جميع المؤامرات التي كانت تحاك ضدهم وضد النسيج القومي والوطني لهذا الشعب.
وفي السياق ذاته تابع “بارزاني” بحسب البيان، أنه بعد معارك وتضحيات قدمتها قوات البيشمركة والروح الفدائية التي تمتع بها تم القضاء على إرهابيي “داعش” ودفع الإرهابيون ثمن جرائمهم وسحقت رؤوسهم تحت أقدام الايزيديين، وشدد على أنه لا يمكن بعد كل ذلك السماح بتكرار هذه المشاكل والكوارث والجرائم التي ارتكبت بحق اخواتنا واخوتنا الايزيديين.
واكد رئيس إقليم كوردستان بإن شعب كوردستان يدعم ويساند الايزيديين ولا يمكن السماح لأي طرف أو جهة أن تفرض نفسها عليهم وتقرر مصيرهم ومستقبلهم، وأن مستقبل ومصير الإيزيديين هو بأيديهم فقط.
ويذكر أنّ عيد رأس السنة الإيزيدية “سرسال” يصادف أول يوم أربعاء من شهر نيسان، ويشهد إقامة مراسم وطقوس دينية واجتماعية واحتفالات وتقديم القرابين احتفاء بقدوم العيد، وبسبب سيطرة تنظيم “داعش” على أغلب مناطق الايزيديين لم يحتفلوا خلال العامين الماضيين.