فيان دخيل وتوثيق الإبادة الجماعية !

حازم بير محو
قرأت في صفحة النائبة فيان دخيل بأنها ستفتح موقع توثيق للإبادة الجماعية اونلاين ولا نعلم ان كانت النائبة تقصد ذلك فعلا بسبب خطورة هذا الامر على قضية الإبادة الجماعية للايزيديين اكثر منه فائدة لهم والأسباب سنوضحها فيما يلي .
اولا ان موضوع التوثيق غالبا مايكون سرياً كوّن لان قصص السبايا خاصة تتعلق بموضوع حساس وهو الشرف ومن المستحيل ان تسمح الفتيات الايزيديات بنشر قصص سبيهن وبيعهن واغتصابهن على المواقع لكل من هب ودب .
ثانيا من سيضمن بأن هذه القصص والوثائق لن تباع وتستغلها جهات اخرى لمآربهم .
ثالثا. السيدة النائبة التي لم تعمل على موضوع الإبادة منذ ثلاثة سنوات تريد اختصار الوقت وجمعها اونلاين فهل النية من جمعها لأن وقت الانتخابات اقترب ؟
يعني بعد خراب البصرة ؟ كما يقول المثل .
رابعا .على السيدة النائبة ان تفكر في مشاكل اَهلها بالمخيمات واحتياجاتهم خاصة انها لم تساعد لحد الان اي أشخاص حتى بمبلغ زهيد وبسيط وهي نائبة في بغداد وكانت تستطيع أو تساعد اَهلها بكل الطرق بدلا من سفراتها ورحلاتها المكوكية الىأوربا والعالم بحجة الدفاع عن الايزيديين لأن الدفاع عن اَهلها يكون بتقديم الخدمات لهم وليس بالحديث والإعلام فقط .
والنَّاس لم تعد كما كانت وصاروا يعرفون الاعيب الأخرين لذلك نطلب من الذين يتحدثون بأسم الايزيدية الاهتمام باهلهم والكف عن الضحك عليهم بهذه الطرق الساذجة .