+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: مذبحة الباسيين في محاضرة البيت الايزيدي في اولدنبورك

  1. #1
    Senior Member
    الحالة: اومر رشيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 244
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الأهتمام: Reading and writing an article .sport\my favourite sport is basketball
    الاقامة: Iraq \Nenevah\Skekhan
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 139
    التقييم: 10

    مذبحة الباسيين في محاضرة البيت الايزيدي في اولدنبورك





    مذبحة الباسيين في محاضرة البيت الايزيدي في اولدنبورك

    اومر رشيد / بحزاني نت
    اولدنبورك

    أقام مركز البحوث والدراسات الايزيدية في البيت الايزيدي في اولدنبورك جلسة حوارية حول مذبحة الكرد الايزيديين في تركيا المعروفة ب ( فرمانا باسا) بعد مرور أكثر من مئة عام على هذه الكارثة.

    الجلسة أدارها الباحث في الشؤون الايزيدية بير خدر اضافة الى السادة عسكر بويك مدير مركز البحوث والدراسات الايزيدية في البيت الايزيدي في اولدنبورك ، والسادة صديق باسي وكريت نمر ( أحفاد الناجين) من الكارثة وشفان شيخ علو .

    المذبحة التي كانت على أيدى العثمانيين ادت الى قتل الايزيديين وحرق منازلهم ونهب ممتلكاتهم حسبما ذكره أحفاد الناجين كانت لسببين الأول بسبب مساعدة الباسيين للأرمن القريبين من مناطقهم الذين تعرضوا إلى مذبحة في عام 1916والتي أدت إلى غضب العثمانيين عليهم وقتلهم والسبب الثاني لكونهم يعتنقون الديانة الايزيدية . فقتل من لم يسلم وفر من استطاع الهروب وكان عدد الفارين بين 500 و600 شخص ، ونتيجة لقوة العثمانيين الكبيرة آنذاك وقع الكثيرين من هؤلاء الفارين بين أيديهم وتمكن القليلين منهم من الخلاص من بين أيديهم فقرر الباقين بالمجئ إلى لالش والعيش فيها فقصدوا باعذرا معقل الإمارة الايزيدية آنذاك إلا أن ميان خاتون التي كانت تدير شؤون الايزيدية حينها لم تستقبلهم كلاجئين وإنما فرضت عليه العمل الإجباري كراعاة اغنام وعمال لقطع ولملمة الأشجار وغيرها ولم يدم الأمر طويلا حتى قرر قسم منهم بالعودة إلى تركيا والسكن تحت رحمة الجلادين مفضلين على العيش كخدم في باعذرا بينما قرر القسم المتبقي بالذهاب إلى منطقة القائيديين ( شاريا حاليا) وذلك بدعوة من سلو اغا قائدى الذي احتضنهم وقدم لهم المساعدة واسكنهم بالقرب من قريتي شيخ خدر وسينا . وبعدها تمكن سمكو بابير أحد رجال الباسيين من الذهاب متنكرا بزى الباعة الجوالين ودخل قريته في تركيا مرات عديدة واستطاع أن يخلص سبعة مجاميع كل مجموعة لم تقل عن عشرة أشخاص ليستقبلهم بابا شيخ الايزيدية آنذاك المرحوم شيخ علي والذي حلل بدوره هؤلاء الأشخاص وقبلهم كايزيديين مرة اخرى ...

    يعيش الان أكثر من 1000 شخص كاحفاد واقرباء هؤلاء الناجين من تلك المذبحة ، قسم كبير منهم يعيشون في قرية كةلئ بةدر في مجمع شاريا والقسم الآخر في أوربا.















    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 06-12-2017 الساعة 17:49

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك