بيان بشأن الهجوم على إيزيديي عفرين

جمعية كانيا سبي

في وقت سابق ,توجهنا بنداء إلى المسؤولين في منطقة عفرين ( مقاطعة عفرين) بيننا فيه وضع الإيزيديين هناك والخطر المحدق بهم , بعنوان (كي لاتتكرر شنكال في عفرين) وأردنا في ذلك النداء لفت نظر المسؤولين في إدارة تلك المناطق بأن داعش لايتواجدون في شنكال فقط ,بل أنهم موجودون في كل منطقة بسوريا والعراق على صورة خلايا نائمة ومستيقظة ,وطلبنا عدم تكرار الإبادة الجماعية بحق الإيزيديين في عفرين وبحق الإيزيديين كما حدث في شنكال وشيخان,فإنناهنا نجد ظهوربوادرالإبادة الجماعية للإيزيديين في سوريا,لذا فإننا نرفع هذا النداء للمرة الثانية للمسؤولين الإداريين والعسكريين بمقاطعة عفرين لأجل الإنتباه للوضع الخطر هناك بعد هجوم الإرهابيين على قرى الإيزيديين الثلاث –قسطل جندو- بافلون--- وعدم ترك الإيزيديين بأيدي الإرهابيين كما في 3-8-2014م بشنكال ووضع الحد للإعتداءات وطرد الإرهابيين من مناطق الإيزيديين وإعادة سكان تلك القرى إلى بيوتهم ومنع تكرار ما حدث,وإننا نحمل المسؤولين في مقاطعة عفرين مسؤولية حماية تلك المناطق من أرض وسكان بما فيهم الإيزيديون وما يلحق بهم .
صورة إلى الهيئة الإدارية في مقاطعة عفرين مع تحملها المسؤولية
صورة إلى قيادة وحدات حماية الشعب مع تحملها المسؤولية
صورة إلى قوات سوريا الديمقراطية
الموقعون :
جمعية كانيا سبي الثقافية والإجتماعية
مركز الدراسات الإستراتيجية الإيزيدية
لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان الإيزيدية