قطر تسرب للعراق أسماء القيادات السعودية التي شكلت تنظيمي القاعدة وداعش في العراق.
فجرت دائرة الاتصال الخارجي في حكومة قطر، مفاجأة جديدة، عبر تسريبها تقريرا جديداً يفضح الدور السعودي في تمويل وتشكيل تنظيمات ارهابية في العراق بعد ٢٠٠٣، ومنها تنظيما القاعدة وداعش الارهابيان ، وفتاوى التكفير الصادره من المملكه ، التقرير أشار إلى أن السعودية كانت ولا تزال مصدراً رئيسياً لدعم التنظيمات الإرهابية بالمقاتلين والمال والسلاح وطالب التقرير بضرورة أن يقدم المجتمع الدولي دعاوى قضائية ضد أسرة آل سعود لدعمها التنظيمات الإرهابية سراً وعلانية ، كما طرح التقرير اسماء القيادات السعودية التي شكلت داعش والقاعدة وبقية التنظيمات الارهابية. وعلى ضوء هذا التقرير المخابراتي، يمكن اعتبار العراق، منذ عام 2003 حتى اليوم، عيّنة قد تساهم في الجواب على سؤال يقول "من يوفر الظروف الفكرية والمادية للإرهاب"؟ومن خلال تتبّع هويات قيادات ومقاتلي التنظيمات المصنفة على لوائح الإرهاب، تحديداً"القاعدة" ثم "داعش". ولا يحتاج هذا الرصد لجهد كبير ليتبيّن أن السعودية كانت ولا تزال مصدراً رئيسياً للمقاتلين وللقيادات في كلا التنظيمين. ويبقى السؤال لاصحاب الشأن : ماذا انتم فاعلون للقصاص من مملكة الشر الوهابية التي سفكت الدم العراقي طيلة الفترة الماضية ولازالت !؟
بقلم : ماجد عيدو الخانصوري