بارزاني يكشف عن النوايا الحقيقية للأستفتاء ويتحدث عن اقصاء للكرد من المنظومة العسكرية العراقية






قال رئيس الإقليم الكردي شمالي الـعـراق، مسعود بارزاني، إن استفتاء الإقليم المزمع إجراؤه في أيلول القادم، يخص جميع الأحزاب والشعب الكردي برمته، ولا يتعلق بشخص معين.
واضاف بارازاني خلال اجتماع مع علماء مسلمين في مدينة أربيل (مركز الإقليم) إن "الغاية والهدف الرئيسي للاستفتاء هو تحقيق "الانفصال عن الـعـراق"، مضيفا أن الاستفتاء ليس هدفا، بل وسيلة لتحقيق الانفصال، رافضا في الوقت ذاته فكرة تأجيله".
وأكمل أن "الاستفتاء يخص جميع الأحزاب والشعب الكردي برمته، ولا يتعلق بشخص معين"، مشيرا إلى أن "مبادئ الشراكة مع الـعـراق لم تعد موجودة".
ولفت إلى أن "نسبة الأكراد في الجيش العراقي كانت 40 %، لكنها اليوم تضاءلت أو تلاشت"، وشدد قائلا:"لا يمكن القبول بمواقف بغداد الحالية (لم يوضحها)".
وينوي الإقليم الكردي إجراء الاستفتاء في 25 سبتمبر القادم، وهذا الاستفتاء غير ملزم، ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها بشأن رغبتهم بالانفصال عن الـعـراق أم لا.
ويثير الاستفتاء رفض حكومة العـراق ومخاوف دولية واسعة من احتمال فتح باب جديد للمشكلات في المنطقة، قد تؤثر سلبا على جهود محاربة تنظيم الدولة.
وفي السياق ذاته، رفض رئيس الإقليم الكردي فكرة تأجيل الاستفتاء، واضاف إنهم "يتحدثون عن تأجيل الاستفتاء، فليطلبوا ذلك" من سكان الإقليم، وتساءل "ما الذي سيضمن مستقبلنا؟".