عودة نازحين شنكاليين الى ديارهم
في اليوم الاسود المشؤوم 3/8/2014 لحقت بالايزيديين الابادة الجماعية على ايادي مسلحي داعش ؛ حيث تم قتل وخطف الآلآف من ابناء الشعب الايزيدي في شنكال وتوابعها وخطف النساء والفتيات ؛ ونزح كافة ايزيديي شنكال الى كوردستان العراق ودول الجوار بحثاً عن الامان ؛ وقد عانى النازحين في المخيمات حياة قاسية وصعبة وخاصة من خلال فقدان او عدم توفر الحدمات الاساسية والضرورية للحياة وخاصة عدم توفر الكهرباء في درجات الحرارة المرتفعة في الصيف ؛ ومعانات النازحين من البرودة الشديدة وقلة او فقدان مادة النفط الابيض في فصل الشتاء ؛ واننا كنازحين الباقين في العراق املنا الكبير في عودتنا الى ديارنا ؛ وفي الوقت الراهن ونحن نسمع بأذاننا ونرى بأم اعيننا عودة العشرات من العوائل الى شنكال وتوابعها كل يوم ؛ وخاصة وان منطقة شنكال غير آمنة لحد هذه اللحظة حيث تعد ساحة صراعات وكل اسبوع تقريباً نسمع بقتل شخص بريئ او اكثر على ايادي مسلحين مجهولي الهوية ناهيك عن عدم توفر الخدمات الاساسية والضرورية للحياة ؛ واننا بدورنا لم نكن ضد العودة الى الديار ولم نكن مع العودة الا عن طريق ضمانات من الحكومة بتوفير الامان والخدمات في المنطقة ..
خدر ديرو الخانصوري / بحزاني نت