هام: شنكال تعلن مشروع ادارتها الذاتية الديمقراطية



اعلن مجلس الادارة الذاتية في شنكال يوم الاحد عن مشروع الادارة الذاتية الديمقرطية،فيما جاء في المشروع حزمة من المبادئ الاساسية لترسيخ الادارة وفيها دعت الى تشكيل هيئة تنسيقة ايزيدية تحت مراقبة الامم المتحدة, وبعضوية العراق واقليم كردستان حزب العمال الكردستاني وتنسيقية شمال سوريا ومهمتها تقديم مذكرة حلول لوضع شنكال والايزيديين، كما تضمنت بنود تشكيل مجلس شعب شنكال وقوة ايزيدية مشتركة.


شارك في مؤتمر اعلامي عقد اليوم في شنكال كل من " حسين حجي الرئيس المشترك لمجلس الادارة الذاتية الديمقراطية في شنكال نفسو ، رهام حجو الرئيسة المشتركة لمجلس الادارة الذاتية الديمقراطية ،حجي حسن بيسو الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية في شنكال ونائبة الرئاسة المشتركة للهيئة نهله يوسف ، قائد وحدات مقاومة شنكال سعيد حسن، فارس حربو خدر ممثل عن اسايش ايزيدخان، كورده علي نائبة الرئاسة المشتركة لمجلس الادارة الذاتية الديمقراطية و المتحدث باسم اتحاد شبيبة شنكال ابراهيم عمر" وفيه تم الاعلان عن مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية في شنكال.

و تلقت وكالة روج نيوز نسخة المشروع ،جاء كالتالي :

مشروع ادارة ايزيدخان الذاتية الديمقراطية

نحن المجتمع الايزيدي من اقدم المجتمعات في المنطقة, وبسبب تمسكنا بعاداتنا ومعتقدنا تعرضنا لعدة محاولات ابادة وابعادنا عن ارضنا وجغرافيتنا, تعرضنا لكافة انواع الظلم ومختلف انواع التعذيب النفسي والجسدي. ولأجل بقائنا وحمايتنا فإننا نظهر انفسنا للعيان اكثر فاكثر بهويتنا وخصوصيتنا. الاعتقاد الايزيدي الذي يعتبر من اقدم المعتقدات الانسانية الموجودة في الشرق الاوسط ( ميزوبوتاميا ), وخلال مراحل التاريخ ومن جانب المتطرفين تعرضنا الى حملات الابادة من طرفهم. ونحن كشعب ايزيديي معروف بشعب الإبادات (الفرمانات).

الايزيديون الموجودون في كردستان والشرق الاوسط على وشك الانقراض بسبب هذه الحملات. مئات الالاف منهم اجبروا على الهجرة من بلادهم باتجاه ارمنستان وروسيا واوربا. هذا المجتمع مع الوقت يقترب من الاضمحلال والانتهاء. والمتبقيين من معتقدي هذه الديانة والذين استطاعوا الحفاظ على وجودهم العقائدي بشكل فعال يتواجدون في شنكال وشيخان وبأعداد قليلة الى القرن الحادي والعشرين. هذا القرن الذي كان من المتوقع ان يكون قرن بروز الديمقراطية والمساواة والعدالة, فقد تعرض الايزيديين فيه للإبادة وهذا يثبت بانه وضع معيب ومخالف للقيم الانسانية وكرامته.

وحشية داعش المتسلط على البشرية كان تأثيره الاكثر على المجتمع الايزيدي. الهجوم الوحشي المعروف بحملة الابادة (73) ضد الشعب الايزيدي يعتبر من اكثر الفرمانات تراجيديا, واثارها ستبقى لأمد بعيد ويصعب معالجتها بسهولة. في هذه الحملة قتل وفقد الالاف من الايزيديين, اكثريتهم من النساء والاطفال, مئات الالاف منهم اضطروا الى الهجرة الى مختلف بقاع العالم. هذه الحملة التي قام بها داعش تسببت في مواجهة الايزديين الى الفناء التاريخي.

رغم ان حملة الابادة كانت متوقعة الا ان التدابير اللازمة لم تتخذ من طرف الحكومة العراقية او حكومة الاقليم. ولعدم وجود تنظيم ايزيدي استطاع التنظيم احتلال مناطقهم في وقت قياسي. والقوات المسؤولة عن حماية شنكال لم تقاوم هجوم داعش ولذلك حصلت خسائر كبيرة في صفوف الايزيديين. الاطفال والنساء والشيوخ والعجائز اضطروا الى صعود الجبل حفاة الاقدام جياع وعطشى هروبا من بطش الارهاب الداعشي. في هذه الاوقات الحرجة من حياة الايزيديين وقف (12) مقاتل من الكريلا بوجه الارهاب وخلقوا نوع من الطمأنينة بين صفوف الايزيديين لحين وصول مقاتلي اليپكا YPG واليپژا YPJ (وحدات حماية الشعب والمرأة)وفتح ممر آمن لإنقاذ مئات الالاف من الايزيديين المحاصرين في الجبل. الاكثرية من الذين خرجوا من الجبل استوطنوا في روژ آڤا وباشور وباكور كردستان بالإضافة الى هجرة العديد منهم الى مختلف دول العالم. حوال (15-20) ألف نسمة منهم فضلوا البقاء في الجبل وتحمل الظروف الصعبة واستمروا في المقاومة, رغم تهديدات وخطورة داغش والظروف القاسية من برد الشتاء فانهم في الخيم اصروا على البقاء والعيش وبذلك سجلوا مواقف تاريخية مهمة. هذه المقاومة دخلت التاريخ نتيجة اصرار الشعب على البقاء والصمود.

مقاتلي الكريلا وقوات اليبشا (YBŞ)الذين نظموا انفسهم في الدفاع عن شنكال واهلها استطاعوا الصمود سنة كاملة بوجه داعش ومنعهم من احتلال الجبل. مثلما حافظوا على حماية الجبل فانهم استطاعوا تحرير المزيد من المناطق في اطراف شنكال. وفي خريف عام 2015 استطاعت هذه القوة ان تكون لها الدور الاكبر في تحرير مركز قضاء شنكال. تحرير مركز قضاء شنكال بقدر اهميتها فان الاهمية الكبرى تكمن في كيفية حماية انفسنا وعدم تعرضنا الى حملات ابادة لاحقة. ولذلك فان تشكيل قوات حماية مستقبلية للايزيديين يعتبر حق مشروع لمنع تعرض الشعب الى حملات ابادة مستقبلا. وفي نفس الوقت رفض اعطاء الشرعية لقوات البيشمركة التي كانت مكلفة بحمايتنا ولم تدافع عنا لذلك فإننا لا نثق بتلك القوات في حمايتنا مستقبلا. بعد حملة الابادة هذه فان النظر الى الايزيديين بنفس النظرة السابقة من طرف المتسبب للإبادة يعتبر تجاوز على شعور الايزيديين وقلة احترامهم. ومن المعيب لتلك الجهات ان تبرز نفسها وتفرض وجودها مرة اخرى على الايزيديين كقوة او سلطة للمنطقة. هجوم هذه القوة على خانصور في 3/3/2017 على موقع التنظيم الاساسي للمقاومة, كانت نتيجة تفكيرهم هذا بإعادة سلطتهم الى المنطقة, خانصور لم تكن تحت سيطرة داعش بل على العكس كانت اكثر منطقة آمنة ومحررة من قبل ابناء الايزيديين في قوات يبشا YBş ويژشا YJş وكانت مركز تنظيم المقاومة والمؤسسات الخدمية والادارية. وبعد فشل محاولتهم في تحقيق مآربهم هنا ادخلوا الطيران التركي في الموضوع والمعركة والتي قامت بقصف مواقع قواتنا وتنظيمنا لغرض كسر ارادتنا, وفي المقابل فان شعبنا الجريح أظهر عدم رضاه واستنكاره لهذه الاعمال اللاإنسانية. لذلك من الضروري ان تفهم الحالة بان الايزيديين بعد فرمان 73 ليسوا كما كانوا قبل ذلك. والذين يحاولون فرض ارادتهم علينا بالقوة, لا يمكن ان نقبل هذه القوات مثل قبل وقد عبرنا عن موقفنا بالمقاومة ضد هذه المحاولات وان مقاومتنا ستستمر.

القوات التي كانت تحكم شنكال قبل الفرمان فإنها كانت بإمكانها تحرير مناطق جنوب الجبل الا انها لم تحرر هذه المناطق, وفي هذا الاثناء فان الحشد الشعبي الذي حارب داعش حاول الدخول الى هذه المناطق وتحريرها, وكل ذلك من اجل فرض السلطة على شنكال واهلها, من طرف البيشمركة في الشمال والحشد في الجنوب. ولتجاوز وإفشال هذه التحالفات والاتفاقيات بين الطرفين فمن الضروري اقامة ادارة ذاتية ايزيدية في شنكال.

اثناء هجوم داعش, القوات التي لم تحمي الايزيديين في حينها فإنها وبعد اقتراب انتهاء داعش يحاولون اعادة سلطتهم الى المناطق الايزيدية.

بالنسبة لنا فان فرمان 3/8/2014 هو ميلاد جديد رغم معاناتها وآلامها, كون الايزيديين لن يقبلوا بعد هذا ان يضعوا امالهم ووجودهم تحت رحمة أي قوة خارجية. لكي لا نتعرض الى ابادات لاحقة, علينا اقامة ادارة ذاتية في شنكال. ومن اجل ذلك وبعد الفرمان بخمسة اشهر وبالتحديد في 14/1/2015 تم تشكيل المجلس التأسيسي في شنكال وبيان موقفهم من الادارة الذاتية. هذه الارادة التي بقدر تحرير الارض وترسيخ المقاومة, فان الوضع في شنكال بالدرجة الاساس هو اعادة المهجرين الى ارضهم, وكذلك تطوير نظام الحماية والادارة.
واعادة الحياة الى شنكال حقق نوع من امل عودة الحياة من طرف المجلس, ولذلك فان هذا المجلس يعتبر المؤسسة المشروعة كونه تأسس من صلب المقاومة وروح الدفاع وعدم ترك الارض. هذا المجلس وبالرغم من عدم تعاون المركز والاقليم فانه استطاع ملئ الفراغ الاداري سنتين ونصف رغم ضعف الامكانات المادية. خلال الفترة الماضية من تشكيل المجلس فانه ومن خلال الرغبة في اقامة ادارة ذاتية فقد تم تشكيل المؤسسات اللازمة لإدارة شنكال الذاتية, مثل المدارس والدورات التدريبية والخدمات البلدية والمجالس المحلية والخدمات الصحية وقوى الامن الداخلي والمؤسسات الاخرى. رغم الصعوبات فإنها اعادت شنكال الى الحياة. وهذا المجلس لا يمثل فقط ارادة الايزيديين في شنكال وانما يعتبر بارقة امل للمهجرين في عودتهم الى مناطقهم. الاف العوائل عادت الى مناطقهم بسبب هذا الامل.

حتى يومنا هذا فان المجلس يؤدي دوره في استمرار وديمومة الحياة في شنكال من خلال المؤسسات المقامة في شنكال.

ومن الان فصاعدا فان الشعب يطالب المجلس تأمين الوضع المستقبلي لشنكال ( الادارة الذاتية). والشعب الايزيدي بعد 3/8/2014 فانه يطالب المجلس بحياة حرة مستقلة مبنية على اساس الحماية الجوهرية المشروعة. وايضا الحماية الجوهرية المرتبطة بالمجلس والتي تؤمن حياة كريمة وترفض اعادة السلطة والعبودية على الايزيديين, ولذلك فان مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية المبني على اساس (لا بديل عنه) فإننا نقدم مشروعنا هذا الى جميع القوى السياسية والدول المعنية والعالمية والاقليمية والرأي العام العالمي. وهذا المشروع يؤخذ بعين الاعتبار بالاستناد الى الضرورات المرحلية في بناء ادارة ذاتية توصل الايزيديين الى حياة ديمقراطية حرة نتمنى من الجميع التعاون في هذا المجال.

ومن اجل ادارة ذاتية ديمقراطية ادناه خارطة الطريق والمبادئ الاساسية لها:

1- تشكيل هيئة تنسيقة ايزيدية تحت مراقبة الامم المتحدة, وبعضوية العراق واقليم كردستان والـ بككا وتنسيقية شمال سوريا ومهمتها تقديم مذكرة حلول لوضع شنكال والايزيديين.

2- تحت مراقبة ورعاية هذه الهيئة, وبعضوية اعضاء المجلس الحالي, وجميع المؤسسات والاحزاب الممثلة للشعب الايزيدي ورجال الدين وممثل المرأة والشباب وممثلي المجتمعات الاخرى التي تعيش ضمن الحدود الجغرافية للمناطق الايزيدية (الذين لم تلطخ اياديهم بالدم الايزيدي أو التعاون مع داعش), يتم تشكيل مجلس شعب شنكالي من عدد كافي ومناسب من هذه المكونات. وهذا المجلس يعمل كمجلس تأسيسي.

3- تشكيل قيادة عسكرية مشتركة من قوات الـ يبشا YBş والـ يژشا YJş والقوات الايزيدية الاخرى وبمسميات قادتها الايزيديين وليست مؤسساتها وتكون مرتبطة بهذا المجلس. وهذه تكون النواة لقوة حماية ايزيدخان.

4- قوات الامن الداخلي والشرطة تدار من قبل الهيئة التنفيذية في ادارة شنكال, وباسم هيئة الحماية الداخلية.

5- تشكيل هيئة دبلوماسية في المجلس وعلى اساس الادارة الذاتية الديمقراطية وتكون تواصلها مع العراق وحكومة اقليم كردستان والدول الاخرى والمنظمات الدولية والتنظيمات والاحزاب السياسية المعنية.

6- تأسيس لجان ومؤسسات مرتبطة بالمجلس وتحت مراقبتها في مجالات الصحة والتربية والثقافة والمالية والتجارة والعدل لغرض القيام بواجباتها بما يخدم المجتمع.

7- يكون الاعلام حر ومستقل ويعمل وفق قيم المجتمع الايزيدي ويكون لها ميزانية خاصة يقررها المجلس.

8- تشكيل مجالس محلية في المناطق الايزيدية وتكون فيها نسبة تمثيل من المؤسسات الديمقراطية المقامة, وانتخاب بقية الاعضاء بشكل ديمقراطي. وتكون مهام هذه المجالس اتخاذ القرارات التي تخص هذه المناطق فقط وليس جميع المناطق الايزيدية.

9- يسمح المجلس بحرية التعبير والتمثيل الفكري لأعضائه بما لا يتعارض مع مبادئ الادارة الذاتية الديمقراطية الايزيدية, واي ضغط بسبب اختلاف وجهات النظر السياسية على الاعضاء يتحملها ادارة المجلس والهيئة التنفيذية.

10- حرية المرأة في التنظيم والعمل, والقرارات المعنية بحق المرأة (في المجتمع) تتخذ من قبل حركة نساء شنكال.

11- نسبة تمثيل المرأة في المجلس والمؤسسات الاخرى لا تقل عن 40% ونسبة تمثيل الشباب لا يقل عن 15%.

12- تخصيص نسبة تمثيل مناسبة (تحددها لجنة الانتخابات) لرجال الدين في المجلس.

13- تجري انتخابات المجلس الجديد بعد انتهاء فترة التأسيس المحددة.

14 يكون تشكيل المجلس بنسبة 35% من المؤسسات المشكلة مسبقا بشكل ديمقراطي ونسبة 65% يتم انتخابهم بشكل مباشر من المجتمع.

15- مصير وارتباط شنكال بالإقليم أو المركز أو أي وضع آخر يكون محكوم بنتائج مباحثات الهيئة التنسيقية ورؤى المجلس, وفي حال عدم التوصل الى نتيجة نهائية يعرض الامر الى استفتاء عام خلال فترة تحددها الهيئة التنسيقية والمجلس.

16- تقوم الجهات المعنية سواء في الدولة او الاقليم باتخاذ الاجراءات اللازمة وفق القانون بما لا يتعارض مع الادارة الذاتية الديمقراطية التي تم اقرارها, وفي نفس الوقت تكون قوانين واجراءات الادارة الذاتية لا تتعارض مع قوانين هذه الجهات.

17- باستثناء القضايا التي تخص الشأن الايزيدي, فان الجوانب الاخرى سواء في مجال الحماية او المالية وغيرها والتي تكون الدولة او الاقليم معني بها فإنها تناقش بشكل مشترك ووفق القوانين المعنية, ويكون هناك تمثيل ايزيدي في السفارات العراقية التي تتطلب وجودها.

18- يكون هناك استناد او تعديل سواء في دستور الدولة او الاقليم بما يسمح بإقامة ادارة ذاتية والنقاط الاخرى المشار اليها اعلاه.

19- الايزيدية ميراث تركه التاريخ للإنسانية, لذلك فان ادارة شنكال الذاتية يجب ان لا تكون فقط تحت الحماية المحلية, بل تكون تحت الحماية الدولية من خلال الامم المتحدة. والهيئة التنسيقية تستمر في مهامها الى حين اعلان وقبول الادارة الذاتية المحمية من المجتمع الدولي.

20- في مرحلة تأسيس الادارة الذاتية (محافظة لا مركزية), لا يمكن استقدام قوات جديدة خارج القوات المتواجدة حاليا في المنطقة. وبعد اعلان وقبول الادارة من قبل الجهات المعنية يتم سحب جميع القوات غير المرتبطة بمجلس الادارة الذاتية (مجلس المحافظة).

21- تعمل الهيئة التنسيقية على اعتبار ما جرى للايزيديين في 3/8/2014 عملية ابادة جماعية, واحالة الملف الى مجلس الامن ومحكمة لاهاي الدولية.

22- تعمل الهيئة التنسيقية والمجلس على فتح محكمة محايدة في شنكال ومحاكمة المتسببين والمتعاونين في دخول داعش الى المناطق الايزيدية.

23- تعمل الهيئة التنسيقية والمجلس على دعم البروتوكول الموقع من قبل ممثل المجلس الايزيدي في الخارج وممثل التركمان الشيعة وممثل المسيحين وبدعم ومساندة الاتحاد الاوربي في 26/10/2016. والمتضمن تشكيل ثلاث محافظات في شنكال وتلعفر وسهل نينوى وانشاء إقليم من المحافظات الثلاثة.

مجلس الادارة الذاتية في شنكال
20/8/2017

روج نيوز- شنكال