معمرة عمرها 106 سنوات تواجه الترحيل من السويد




رفضت السويد طلبا للجوء قدمته امرأة أفغانية عمرها 106 سنوات بعد خوضها رحلة محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا محمولة على ظهر ابنها وحفيدها عبر الجبال والصحاري والغابات .
وذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية – في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أن بيبهال أوزبكي، شديدة الإعاقة، وبالكاد يمكنها التحدث، تواجه الترحيل من السويد بعد أن تم رفض طلب لجوئها.
وأضافت الصحيفة أن عائلة أوزبكي تقدمت بالتماس لإعادة النظر في طلب اللجوء، حيث من المسموح لها التقدم بثلاثة التماسات، وهي عملية يمكن أن تستغرق وقتا طويلا.. مشيرة إلى أن طلبات بقية أفراد العائلة لاتزال في مراحل مختلفة من الاستئناف.
وأشارت الصحيفة إلى أن رحلة هذه العائلة تصدرت عناوين الصحف العالمية في 2015 عندما كانوا جزءا من تدفق اللاجئين إلى أوروبا من سوريا وأفغانستان والعراق ودول أخرى، حيث سافرت العائلة سيرا وبالقطارات عبر دول البلقان قبل الوصول إلى السويد.
وأكدت وكالة الهجرة السويدية أنها رفضت طلب بيبهال أوزبكي، قائلة إن العمر لا يقدم في حد ذاته أسبابا للجوء.

ووصلت بيبهال أوزبكي إلى مخيم لاجئين في كرواتيا في تشرين الاول أكتوبر 2015، بعد رحلة استمرت 20 يوما مع 17 من أفراد عائلتها للوصول إلى أوروبا، ومن بينهم ابنها البالغ من العمر 67 عاما، وحفيدها 19 عاما، واللذين كانا يحملانها على ظهريهما، حسب رواية المرأة العجوز.
وقالت عائلة أوزبكي إنه بعد إبلاغها بقرار رفض طلبها للجوء بدأت صحتها في التدهور وعانت من سكتة دماغية صعبة.