الحكومة السويدية تقرر منح هؤلاء الاقامة الدائمية بالسويد




ستوكهولم- أعلنت الحكومة السويدية اليوم أنها ستقوم بتسوية وضعية طالبي اللجوء القُصر القادمين إلى السويد دون ذويهم، ويتعلق الأمر بالقُصر الذين التحقوا بالتعليم الثانوي، أو الدراسات الثانوية المهنية. بشرط عدم انخراطهم في أعمال إجرامية حسب ايكوت .

وقالت اذاعة السويد الرسمية ان الحكومة،اعلنت في مؤتمر صحفي سعيها لتسوية وضعية طالبي اللجوء القُصر القادمين إلى السويد دون ذويهم، ويتعلق الأمر بالقُصر الذين التحقوا بالتعليم الثانوي، أو الدراسات الثانوية المهنية. بشرط عدم انخراطهم في أعمال إجرامية وينتظر الآن أن يصادق البرلمان على هذا القرار، على أمل دخوله حيزه التنفيذ في صيف العام القادم.

هذا وسيتم إعادة النظر في وضعية القُصر الذي وصلوا للسويد قبل 24 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، حيث تضرروا من فترات انتظار غير معقولة، ليصبحوا أشخاص بالغين. ويتعلق الأمر، تحديداً، بالقُصر الذين وصلوا للسويد قبل دخول قانون الإقامات المؤقتة حيز التنفيذ. ولهذا تقدمت الحكومة بهذا المقترح الذي سيمنح إقامات للقُصر الذين يتابعون دراساتهم الثانوية، تقول إيزابيلا لوفين الناطقة الرسمية باسم حزب البيئة، ونائبة رئيس الوزراء ستيفان لوفين.

ومن جملة الاقتراحات التي قدمتها الحكومة، هي تلك المتعلقة بقانون ebo الذي يتيح لطالبي اللجوء اختيار المنطقة التي يريدون العيش فيها بعد الحصول على الاقامة الدائمة. وفي هذا الصدد قالت وزيرة سوق العمل يلفا يوانسون، إن هذا القانون سيتم تعديله. والهدف من ذلك هو تطوير عملية الاندماج وعدم إتاحة الفرصة لتجمع المهاجرين مع بعضهم البعض فقط، في تجمعات ومدن آهلة بالسكان من خلفيات أجنبية كبلديات مثل مالمو وسوديرتاليه وليسيبو وأفيستا.

يذكر أن حزب البيئة عمل على هذا الملف بشكل علني، وطالب بتسوية وضعية كل القُصر الذي وصلوا للسويد قبل شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، حيث اضطروا لانتظار صدور قرارات من مصلحة الهجرة لفترة طويلة، ليصبحوا أشخاص بالغين، بعد إتمامهم 18 عاماً…….