وأخيراً...التوصل إلى طريقة للكشف المبكر عن الجلطات الدماغية





توصل الباحث التشيكي المختص بالأمراض العصبية اوندرجيه فولني من المشفى الجامعي في مدينة برنو، إلى طريقة جديدة تساعد في الكشف السريع عن احتمال حدوث الجلطات الدماغية.

وأوضحت الناطقة باسم المشفى بيترا فيسيلا، أنّ الباحث ركز على الطرق الحديثة في عرض وإظهار وضع الدماغ وإمكانيات التدخل العلاجي التي تكمن في إزالة نهايات الأوردة الدماغية عن طريق القثطرة، لأنّ انسداد الأوردة يؤدي إلى الإصابة بالجلطة.






وأشارت إلى أنّ الجلطات الدماغية تعتبر ثاني أكبر سبب لحدوث الوفيات في العالم، مبينة أنّ عدد الإصابات التي تحدث تطول سنوياً نحو 17 مليون شخص يتوفى ثلثهم.
بدوره, أكّد الباحث أنّ الطريقة الجديدة لإظهار الأوردة الدموية المؤدية إلى الدماغ جرى تجريبها مع الأطباء والمختصين بالأمراض العصبية ومختصي أجهزة التصوير الطبي من مستويات مختلفة, لافتاً إلى أنّ النتائج بينت أنّه بفضل هذه الطريقة استطاع الأطباء الشباب الذين لديهم تجربة ضعيفة وبسهولة الكشف عن حدوث انسداد في الأوردة الدموية الدماغية وبالتالي تحسين عملية التشخيص وإنقاذ المريض.
المصدر : وكالات