هل ستكون كركوك العراق تحت الوصاية الدولية؟





حوار مع الدكتور واثق الهاشمي/ رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية ومع الدكتور عبد الحكيم خسرو أستاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين.


كشفت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم الجمعة عن بدء تدفق قوات عسكرية أمريكية إلى معسكر "كي وان"، في مدينة كركوك، من أجل تشكيل غرفة عمليات مشتركة مهمتها التنسيق والتعاون بين تلك القوات والجيش العراقي تحت ذريعة حماية أمن كركوك.



ونقلت الصحيفة عن مصادر في قيادة قوات مكافحة الإرهاب الكردية تأكيدها بأن هذه الخطوة تأتي بناءً على طلب من رئيس جهاز مخابرات كردستان لاهور شيخ جنكي خلال لقائه قائد القوات الأميركية في العراق وسوريا الجنرال جيمي جيرارد، قبل ثلاثة أسابيع بهدف التعاون في جهود مكافحة الإرهاب وحماية الوضع الأمني.
من جانب آخر وصل رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني الى انقرة في طريقه إلى زيارة أوربا، حيث وصفت الجماعة الاسلامية الكردستانية, زيارة رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني إلى تركيا وفرنسا بـ"الحزبية" ولا تصب في صالح الكورد".





وذكر عضو مجلس النواب عن الجماعة الإسلامية زانا سعيد في تصريح صحفي، يوم السبت، ان ملفات العلاقات الخارجية من صلاحيات الحكومة الاتحادية ولا يمكن لرئيس حكومة إقليم أو محافظ بحث القضايا السياسية مع دولة مجاورة دون علم بغداد".
يقول الدكتور واثق الهاشمي عن موضوع دخول قوات امريكية الى محافظة كركوك:
إن حديث دخول قوات أمريكية إلى كركوك هو حديث يتم تداوله عبر وسائل الإعلام، لكن هناك بيان صدر من خلية الإعلام الحربي ينفي حدوث هذا الأمر جملة وتفصيلا، حيث يقول البيان بعدم وجود قوات أمريكية في كركوك، ومن يسيطر على الوضع الأمني في كركوك هو جهاز مكافحة الإرهاب، لذا فإن الموضوع قد يدخل في باب الإشاعات، خاصة ونحن اليوم في حملة انتخابية بدأت بصورة مبكرة، والحكومة الاتحادية لا تخشى شئ اذا قالت إنها استعانت بقوات أمريكية في كركوك.



إن الكورد يشعرون بالإحباط، فخطوة السيد البارزاني بإجراء الاستفتاء أضاعت عليهم كل ما بناه الإقليم منذ عام 1992 ولحد الآن، حتى الجانب الأمريكي نصح البارزاني بعدم الذهاب باتجاه هذه الخطوة، لأن عواقبها سوف تكون وخيمة، وبالتالي يحاول الآن السيد البارزاني إعادة العلاقات، لكن لاتوجد بارقة أمل بهذا الاتجاه، قد تكون هناك رغبة كردية بدخول قوات أمريكية إلى كركوك، لكن الفاعل الأساسي في هذا الموضوع هو الحكومة العراقية.
لا يمكن تدويل قضية كركوك، فاليوم كل العالم مع العراق الواحد الموحد، بعد أن كانت هناك اجندات خليجية وأمريكية لتقسيم العراق، هناك تأييد دولي للعراق بعد انتصاره على داعش، كما أن الحكومة العراقية هي حكومة ديمقراطية منتخبة، وفيها تمثيل من المكون الكوردي، لذا لا يمكن تدويل قضية كركوك، فهي محافظة عراقية وتضم جميع المكونات.
وعن زيارة السيد نيجيرفان البارزاني الى أوربا، يقول الدكتور عبد الحكيم خسرو:



تأتي هذه الزيارة من ضمن باقي الزيارات للتواصل مع المجتمع الدولي، والتأكيد على حل الإشكاليات القائمة بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية من خلال التفاوض ودعم وإشراف دولي، فالعراق بحاجة إلى الدعم الدولي، وخاصة فيما يتعلق بإعادة النازحين ودعم العراق اقتصاديا والاستمرار في دعمه في محاربة الإرهاب. وتواصل حكومة إقليم كردستان مع المجتمع الدولي الهدف منه إشراك المجتمع في حل الإشكاليات القائمة.
علاقات إقليم كردستان مستمرة مع تركيا، على الرغم من كون الأخيرة كانت ضد موضوع الاستفتاء، حيث إننا اليوم نقف في مرحلة ما بعد الاستفتاء، وهي المرحلة التي أعلنت فيها حكومة الإقليم عن الالتزام بالدستور واحترام قرارات المحكمة الاتحادية، وهناك بيانات وتصريحات من المجتمع الدولي حول دعم السيد نيجيرفان البارزاني في هذه المرحلة، فهو يعتبر شخصية مقبولة للتواصل مع المجتمع الدولي، وخاصة بعد سن قانون توزيع صلاحيات رئيس الإقليم، لذا فنحن الآن في مرحلة جديدة.
تركيا لم تغلق المنفذ الحدودي مع الإقليم على الرغم من مطالبات حكومة بغداد، فهو المنفذ الأساسي الإقليم في تواصله مع المجتمع الدولي.
إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون