كردستان العراق.. مساع لـ"تطبيع العلاقات" مع أنقرة






كشف الأمين العام لحركة الإصلاح والتنمية في إقليم كردستان العراق محمد بازياني عن مساع لـ"تطبيع العلاقات" بين الإقليم والعراق وتركيا، مؤكدا ضرورة مراجعة بغداد وأربيل وأنقرة مواقفها.

وقال بازياني في حديث لـ "السومرية نيوز" إن "حركة الإصلاح والتنمية بدأت بمساع من أجل تطبيع العلاقات بين إقليم كردستان وتركيا"، مؤكدا أنه "تم إجراء مباحثات مع مقربين من رئاستي الجمهورية والوزراء التركيتين بهذا الشأن".
وأعرب بازياني عن أمله بأن "تسفر هذه المحاولات عن نتائج إيجابية"، لافتا إلى أن الحركة "في تواصل مع المسؤولين بالإقليم وتركيا".
وأكد "ضرورة أن تراجع بغداد وأربيل وأنقرة مواقفها"، مشيرا إلى أن "تحسين العلاقات بين إقليم كردستان وتركيا يصب في صالح جميع الأطراف، خصوصا من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية".
وشدد على أن تركيا تمثل "البوابة الرئيسية للإقليم والعراق مع أوروبا والعالم".
وأضاف أن "موقف تركيا كان أكثر مرونة مع الإقليم مقارنة مع موقف إيران، كون تركيا لم تغلق المنافذ الحدودية، وخصوصا معبر إبراهيم الخليل مع إقليم كردستان".
وكان رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني قام، يومي الجمعة والسبت الماضيين، بزيارتين رسميتين إلى تركيا وفرنسا.
وكان نيجيرفان بارزاني، أعرب قبل توجهه إلى تركيا عن أمله في إعادة العلاقات المتينة بين أربيل وأنقرة إلى سابق عهدها وبجهود الطرفين.
وشهدت العلاقات بين أربيل وأنقرة توترا واضحا، إثر إجراء إقليم كردستان لاستفتاء الاستقلال عن العراق في الـ25 من سبتمبر/أيلول الماضي ، والذي عارضته تركيا بشدة باعتباره "انتهاكا لوحدة الأراضي العراقية وتهديدا لأمن المنطقة".