هل سيعتبر يوم القضاء على داعش عيدا وطنيا في العراق؟... هذه أبرز الكتل السياسية الرافضة



يعتزم رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، إعلان يوم خلو العراق من عصابات داعش الارهابية عيدا وطنيا وعطلة رسمية سنوية في البلاد، الا ان هناك جدلا نيابيا بشان ذلك، بعض النواب يرون ان يوم خروج المحتل أولى بان يكون عيدا وطنيا من تحرير العراق بالكامل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي، بينما ايد اخرون اعتبار يوم اعلان النصر الكامل على داعش عيدا وطنيا جديدا للعراق الى جانب الاعياد الاخرى.
بدايات داعش في العراق
في 29 يونيو/حزيران 2014 أعلن المتحدث باسم تنظيم داعش الارهابي أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي عن قيام ما اسماه بـ"الدولة الاسلامية" ومبايعة ابو بكر البغدادي لقيادة التنظيم الارهابي.
ويمتد تاريخ التنظيمات الارهابية في العراق الى عام 2003 حيث قام ابو مصعب الزرقاوي بتأسيس ما عرف حينها بتنظيم "الجهاد والتوحيد" في سبتمبر/ايلول 2003. ومرت بمراحل وانعطافات عديدة الى ان تم الاعلان عن "دولة العراق الاسلامية" في عام 2006.
وفي ابريل/ نيسان 2013 تم الاعلان عن اقامة "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) وانضم اليها اغلب المقاتلين الاجانب في جبهة النصرة، وهو ما شكل افتراقا علنيا بين القاعدة والتنظيم، حيث طارد التنظيم جميع الكتائب والفصائل المعارضة الاخرى وعلى رأسها النصرة واحكم سيطرته على كل المناطق الممتدة من الحدود السورية العراقية حتى اطراف مدينة حلب شمالي البلاد.
واحتل التنظيم الارهابي ثاني أكبر مدن العراق، الموصل في 9 يونيو/حزيران 2014. ووصل التنظيم في زحفه إلى مسافة غير بعيدة عن العاصمة العراقية بغداد قبل انطلاق فتوى المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف باعلان الجهاد الكفائي وتأسيس الحشد الشعبي، ولبى ملايين العراقيين دعوة المرجعية للانضمام الى الحشد والدفاع عن ارض الوطن من دنس الارهابيين.
انتصارات العراق على داعش
بعد ان فرضت عصابات داعش الارهابية سيطرتها على اغلب مناطق محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار، بدأت العمليات العسكرية العراقية للقوات الامنية بمختلف صنوفها من الجيش والشرطة والحشد الشعبي بمشاركة طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية ضد التنظيم الارهابي.
وتمكنت القوات العراقية المشتركة في اولى عملياتها العسكرية ضد تنظيم داعش الارهابي من تحرير ناحية امرلي شرق محافظة صلاح الدين في 1 ايلول/سبتمبر 2014، بعدها تمكنت في يوم 24 تشرين الاول/اكتوبر 2014 من تحرير جرف الصخر بمحافظة بابل، ومن ثم تلتها الانتصارات في باقي مناطق العراق.
واعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي في 10 تموز 2017 تحرير مدينة الموصل بالكامل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي الذي احتلها في 10 حزيران 2014.
وفي 17 تشرين الثاني 2017 اعلن العبادي تحرير قضاء راوة غرب الانبار اخر معاقل تنظيم داعش الارهابي في العراق، مؤكدا قرب اعلان العراق خاليا من داعش الارهابي.
جدل نيابي
بعد هذه الانتصارات العراقية اللافتة ضد التنظيم الارهابي، تحدثت مصادر عن عزم رئيس الوزراء حيدر العبادي اعلان خلو العراق من تنظيم داعش الارهابي عيدا وطنيا سنويا للعراق، الا ان مقترحه لاقى العديد من اعتراضات الكتل السياسية.
وقال مصدر مطلع لـ(وان نيوز) ان "هناك اعتراضا من قبل بعض نواب تحالف القوى بشان اعتبار يوم اعلان العراق خالي من داعش عيدا وطنيا، حيث يرون بان حجم الدمار الذي لحق في المناطق المحررة والنازحين افسد فرحة الانتصار على تنظيم داعش الارهابي، كما انهم اكدوا بان يوم خروج المحتل الاميركي اولى بان يكون عيدا وطنيا للعراق".
من جهتها، أكدت النائب عن تحالف القوى انتصار الجبوري، على "وجود جدل نيابي بشان اختيار يوم العيد الوطني، حيث يوجد في البرلمان اكثر من مقترح البعض يذهب باتجاه اعتبار يوم استقلال العراق عيدا وطنيا والاخر يرى ضرورة اعتبار يوم خروج المحتل الاميركي عيدا وطنيا".
وقالت الجبوري لـ(وان نيوز) "ارى من الضروري اعتبار يوم تحرير العراق بالكامل من سيطر تنظيم داعش الارهابي (المتوحش) عيدا وطنيا يحتفل به جميع العراقيين سنويا ويكون عطلة رسمية، لان جميع العراقيين معنيين بهذا اليوم على اعتبار ان جميعهم تضرر من العصابات الاجرامية سواء في المناطق التي احتلها التنظيم الارهابي او في المناطق التي اعطت ابنائها تضحيات من اجل الوطن".

اتهامات برلمانية متبادلة
النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، أتهم ما اسماهم بسياسيي الدواعش بعرقلة اقرار اعتبار يوم تحرير العراق بالكامل من سيطرة عصابات داعش الارهابية يوما وطنيا يحتفل به جميع العراقيين.
وقال الصيهود لـ(وان نيوز) ان "رفض بعض ممثلي المناطق الغربية من سياسيي الدواعش الذين ساهموا بدخول داعش للعراق بذريعة حجم الدمار الكبير في المناطق المحررة مبرر لا اساس له من الواقع"، داعيا جميع الكتل السياسية الى "الاتفاق بشان اعتبار يوم خلو العراق من داعش عيدا وطنيا وعطلة رسمية".
واوضح الصيهود ان "البرلمان هو المعني باقرار قانون العطلات الرسمية وليست رئاسة الوزراء فيمكن طرح موضوع اعتبار يوم تحرير العراق بالكامل عطلة رسمية خلال جلسات البرلمان المقبلة".
وفي العراق عدة عطل رسمية منها، رأس السنة الميلادية، عيد الجيش، عيد نوروز ، عيد العمال العالمي، ثورة 14 تموز، رأس السنة الهجرية ، يوم عاشوراء، مولد النبوي الشريف، عيد الفطر (3 أيام)، عيد الاضحى.