البارزاني:كردستان أقرب إلى أمريكا من إسرائيل ولسنا نادمين على إجراء الاستفتاء



أربيل/ أعلن رئيس وزراء إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، الثلاثاء، أنه رغم الرفض الأمريكي للاستفتاء لكن شعب كردستان لا يزال يعتبر نفسه الحليف الأول للولايات المتحدة، مضيفاً: “لسنا نادمين على إجراء الاستفتاء، فحق تقرير المصير سيبقى كما هو. هذه مرحلة جديدة ونتمنى من الأمريكيين دعمنا”.وقال نيجيرفان البارزاني في مقابلة مع قناة فوكس نيوز الأمريكية، بشأن التفاوض مع الحكومة العراقية لحل الخلافات: “قلنا بصراحة إننا نريد حل كافة المسائل بالحوار مع بغداد على أساس الدستور، لكن بغداد لا تزال غير مستعدة للتفاوض”.ورداً على سؤال بشأن مستوى العلاقات مع الولايات المتحدة قال نيجيرفان البارزاني: “ظهر نوع من فقدان الأمل لدى شعب كردستان بسبب رفض الاستفتاء، حيث كان شعب كردستان يعلق آمالاً كبيرة على أمريكا، لكنه لا يزال محباً للولايات المتحدة ويعتبر نفسه الحليف والصديق رقم 1 لأمريكا، نحن نريد استمرار ذلك لفترة طويلة، وهذا محل فخر واحترام سواء للولايات المتحدة أو بالنسبة لنا”.وأشار رئيس وزراء إقليم كردستان إلى أن فقدان شعب كردستان الأمل من الموقف الأمريكي لم يكن فقط بسبب السياسة الأمريكية الرافضة للتعبير الحر عن رأيه، بل للأحداث التي تلت تلك المرحلة، مضيفاً أن “أكثر من 1846 مقاتلاً من البيشمركة استشهدوا وضحوا بأرواحهم في الحرب ضد داعش إلى جانب إصابة 10 آلاف مقاتل”.وتابع: “داعش لم يكن يشكل تهديداً على كردستان فقط بل على أوروبا والولايات المتحدة، وتوقع شعب كردستان أن تقدم واشنطن الدعم له إذا ما تعرض لخطر، لكنه لم يتوقع أبداً أن تتم مهاجمته بالدبابات الأمريكية الممنوحة للحكومة العراقية من قبل الحشد الشعبي”.وبشأن كركوك والمناطق الكردستانية الأخرى قال إن “حكومة إقليم كردستان لم تهدف أبداً إلى فرض سيطرتها على كركوك والمناطق المتنازع عليها، وإخراجها من سلطة بغداد”، متابعاً: “في الحقيقة ليست لدى بغداد ولا أربيل سيطرة كاملة على هذه المناطق، ويجب أن تحل هذه المسألة على وفق الدستور العراقي لا بالقوة العسكرية”.وشدد على أنه “لسنا نادمين على إجراء الاستفتاء، وهذه العملية لم تكن خطوة خاطئة”، مبيناً أن “الاستفتاء عملية سلمية جداً وكان تعبيراً لآراء الشعب بشأن حق تقرير المصير، وأعتقد أنه لا يوجد أحد في إقليم كردستان وأي طرف سياسي يرى أنه ارتكب خطأ حينما شارك في الاستفتاء، كان الأمر مجرد عملية ديمقراطية للتعبير عن الإرادة لا أقل ولا أكثر”.ومضى نيجيرفان البارزاني الذي يمارس الآن جزءاً من صلاحيات رئيس إقليم كوردستان بالقول: “إن موقفنا بعد الاستفتاء يتمثل بحل مشاكلنا مع بغداد بموجب الدستور، لكن حق تقرير المصير سيظل باقياً مثلما هو. هذه مرحلة جديدة ونأمل في أن يدعم الأمريكيون قضيتنا”.