تنديد , واستنكار بما صرح به السيد ( علي برغوث المتيوتي ) .

ليس غريباً عندما يدعي الجلاد بأنه ضحية ..!.
اليوم صرح السيد علي برغوثي المتيوتي , ومن على عدد قنوات فضائية عراقية , بفبركة جديدة يحاول من خلاها التغطية على جرائم ابناء عمومته , وعشيرته بحق ابناء الشعب الايزيدي البريء , وما حدث لهم من ابادة جماعية في 03 .08 .2014 من قتل , وتهجير قصري , وسبي النساء , وخطف الاطفال , وقتل الكهول , ولازالت الابادة مستمرة لان هناك ما يقارب 80 % من ابناء ايزيدخان يعيشون في الخيم , والتي تفتقر الى ابسط شروط العيش الانساني , ولازال هناك ما يقارب 3500 مختطف , ومختطفة في يد داعش .. ان كنتم عراقيين وشرفاء , وحريصون على ابناء الشعب العراق لكان لكم , وغيركم على الاقل التنديد بما قامت بها الدولة الاسلامية , والتي كان لابناء عمومتكم البيئة الحاضنة , والطاعة , والمبائعة لها وامام انظار العالم .
باسم كل الشرفاء من ابناء الشعب العراقي الكرام .
وبأسم ابناء الجالية الايزيدية في المانيا نقول ما يلي :
1 - نحن ابناء الايزيدية , وفق النصوص الدينية الايزيدية نُحرّم قتل الانسان , وتحت اية ذريعة كانت , والدليل منذ اكثر من ثلاث سنوات , ونحن لم نأذي اي انسان بعد الابادة الايزيدية بالرغم كان بأمكان ابناء الشعب الايزيدي الحاق الاذى بالناس المحيطين , والذين كانوا ادوات لعصابات داعش في شنكال .
2 - كأنه ما يريده السيد المتيوتي , وغيره من كان داعماً , وحاضناً لداعش في مناطق الايزيدية في شنكال تحويل " الجلاد الى ضحية " , وتصفية الاجواء من اجل عدم تقديم الدعاوى ضد الذين تلطخت اياديهم بدم الشعب الايزيدي المسالم , وعلى يد عصابات داعش الاجرامية .
3 - لتعلم يا سيد المتيوتي , بأنه هناك لابناء عشيرتك حشد ايضاً , وهم متواجدون في منطقة ابناء عمومتك , كيف يمكن فعل ذلك من قبل ابناء الايزيدية ..؟.
4 - انه تهديد مبطن من المدعو المتيوتي ضد ابناء ايديدخان , لعدم العودة الى ارضهم , ومناطقهم المهجورة , ومنذ اكثر من ثلاث سنوات , والتي كانت تحت سيطرة عصابات داعش , وابناء عمومته .
رسالتنا للمتيوتي وغيره :
نحن الشعب الايزيدي عراقيون اصلاء , وارض وادي الرافدين , هو ملك اجدادنا السومريين , لم , ونلن تسمح لنا قيمنا الروحية , والدينية , والاخلاقية بقتل اي انسان , وتحت اية ذريعة كانت , وليعلم ذلك كل الشعب العراقي البار , والشرفاء من ابناء العراق , بان ما قاله السيد المتيوتي غير صحيح , وانما فبركة من اجل اخفاء جرائم داعش , ومن تحالف معهم من ابناء عمومته , وابناء قومه .
نعم نحن ابناء ايزيديخان شعب مسالم , مسامح , ولكن يجب ان يتعاون كل الشرفاء , والوطنيين من ابناء العراق لتقديم الدواعش , ومن كان حاضنة له الى العدالة , وتطبق القانون ضدهم لينالوا العقاب العادل , ونحن مع ذلك , وبغير ذلك نحن ابرياء بما يصرح به بعض اعوان الدواعش .
نعم لوحدة العراق .. لشعب العراق .. الغزي والعار لداعش , ولحاضنة داعش .
الجالية الايزيدية في المانيا .
كتب في التاسع من , نوفيمبر, 2017 .