نجل امير الايزيدية يناشد حكومتي المركز والاقليم بفتح طرق الايزيدية مع الاقليم
يشكل غلق الطرق المؤدية من والى القرى والمجمعات الايزيدية الى اقليم كوردستان العراق ، عبئا ثقيلا على كاهل المواطن الايزيدي ، ويؤثر بشكل سلبي على نفسيته ، ويعرقل في تعاملاته الاجتاعية والاقتصادية كذلك.
لا يختلف اثنان من كافة اصقاع المعمورة ، ان الغالبية الساحقةمن ابناء الديانة الايزيدية نزحوا وتشردوا عن منازلهم تحت قتل وتهديد الدواعش لهم لما يقارب من ثلاثة سنوات ونيف ، وقد هاجر عدد لا بأس به خارج العراق ولم يكن طريقهم مفروشا بالورود وانما كان محفوفا بالمخاطر والويلات ، ولاقى العديد من الاطفال والشباب الايزيديين نحبهم غرقا في بحر ايجا .
نعم الايزيديين يعيشيون لاكثر من ثلاثة سنوات في مخيمات تفتقر الى ابسط مقومات الحياة البشرية كالانقطاع المستمر والممنهج في التيار الكهربائي ، ولحد هذه اللحظة لم يتم توزيع النفط الابيض في العديد من المخيمات رغم الانخفاض الكبير في درجات الحرارة.
ونحن كايزيديين نعيش في حياتنا نازحين و في مماتنا نازحين كذلك، حيث مقابر المزارات الايزيديية في اقليم كوردستان تمتلئ بجثامين موتى الشنكاليين ، حيث يدفن الموتى في هذه المقابر كأمانة ف الارض بسبب غلق الطريق، وبعد فتح الطريق ستخرج جثامين الموتى وسيتم دفنهم في مقابر شنكال.
لذلك اناشد اصالة عن نفسي كنجل امير الايزيدية في العراق والعالم ونيابة عن كافة ابناء الشعب الايزيدي المظلومين حكومتي المركز والاقليم بفتح طريق (شنكال_ دهوك )وطريق( بعشيقة_ دهوك ) لما لفتح هذه الطرق من اهمية وضرورة في استمرارية حياة المواطن الايزيدي..
نصركم الله ونصر كل من قام بدعم ومساعدة وخدمة ابناء الدينانة الايزيدية.
عصمت تحسين سعيد بك
نجل اميرالايزيدية في العراق و العالم
13/12/2017