برلماني يفقد جميع مناصبه .. والسبب!





فقد برلماني دنماركي جميع مناصبه السياسية، بعدما ضبط وهو يقود سيارته تحت تأثير مخدر الكوكايين.
وكانت الشرطة قد استوقفت البرلماني يعقوب انجل- شميت أثناء قيادته سيارته، وعندما رفض الخضوع لاختبار التنفس اضطرت لإجراء تحليل الدم الذي أظهر سريان الكوكايين في دمه.
وحرمت الشرطة انجل-شميت من القيادة لمدة ثلاثة أعوام كما فرضت عليه غرامة، وصدر الحكم هذا الأسبوع بعدما تمكنت صحيفة شعبية من تأكيد تفاصيل الحادث الذي تورط فيه النائب البرلماني بالمستندات، وقد اعترف النائب في بيان بعد ذلك على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك بأنه كان يقود تحت تأثير الكوكايين.
وذكرت مواقع إخبارية أن شميت فقد وظيفته كنائب في البرلمان عن الحزب الليبرالي الحاكم في الدنمارك وتمثيل دائرته الانتخابية، كما أنه شخصية تلفزيونية معروفة حيث يحل ضيفا على برامج إخبارية وقد فقد هذه الوظيفة أيضا نتيجة لجريمة القيادة تحت تأثير المخدر.
واشارت إلى أن هذه الفضيحة أفقدت شميت أيضا ثقة الدائرة التي يمثلها في البرلمان والتي أعلنت أنها ستجد نائبا جديدا يرعى مصالحها، معلنة رفضها التام لسلوك النائب.