+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: توضيح من سمو الامير تحسين بك الى المجتمع الايزيدي

  1. #1
    Senior Member
    الحالة: gundê me غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 131
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 200
    التقييم: 10

    توضيح من سمو الامير تحسين بك الى المجتمع الايزيدي

    Share on Facebook



    توضيح من سمو الامير تحسين بك الى المجتمع الايزيدي

    كثيرا ما نسمع في هذه الايام سواء من احاديث وخطابات عشوائية عامة اوعن تسجيل مقاطع فيديو تحريضية عبر شبكة التواصل الاجتماعي، وذلك حول مراجعة وفتح ملفات اللجوء من قبل المحاكم المختصة لبعض من ابنائنا الايزيدية في المانيا، ومن ثم توجيه الاتهام الينا شخصيا والى سماحة بابا الشيخ وبعض الشخصيات الايزيدية الاخرى، تحت ذريعة باننا طالبنا من الحكومة الالمانية برجوع اهلنا في المهجر، فهنا لايخفي عن احد بان هؤلاء هم اهلنا و خسروا كل شيئ مالديهم بغية الوصول الى مكان امن مثل جمهورية المانيا الاتحادية والدول الغربية الاخرى، لكي يعيشوا فيها مع اطفالهم بحرية وامان وبعيد عن الابادة الجماعية والتهجير القسري، وهنا نؤكد لكم جميعا بانه كل ماقيل في هذا الشأن ليس له اي اساس من الصحة، ونحن براء من كل هذه التهم، ولكن العكس صحيحا، والدليل على ذلك هو توجيه رسالتنا المؤرخة في 23ـ 8 ـ 2014 الى السيد (دي ميزيه) وزير داخلية المانيا في حينه، والمنشور سابقا في موقع بحزاني نيت، مثلما طالبنا منهم الدعم والاهتمام المستمر، مثلما قدمنا شكرنا الى الحكومة الالمانية بايواء اهلنا في دولتها ولاسيما بعد حملة الابادة التي لحقت بنا، وهنا نؤكد لكم ايضا، الان وفي المستقبل بانه اي شيئ يقع على عاتقنا وفي ضمن حدود طاقاتنا وامكانياتنا من اجل ضمان حقوق بني جلدتنا اينما كانوا، لم نتردد في طلبه والبحث عنه، ولكن هناك امور حدثت وتحدث احيانا خارجة عن ارادتنا وطاقتنا بحيث يؤلمنا جميعا معا، وهذا يبدوا هو قدرنا من جهة وتمسكنا بعقيدتنا ومبادئها السامية من جهة اخرى، وكل هذه الاسباب وغيرها، بل معروفة للجميع ادت الى ماتوصلنا اليه اليوم وهجرتنا من ارضنا ووطننا والبحث عن مكان امن بعيد عن الكراهية وملاحقتنا وابادتنا.

    مثلما نؤكد لكم بانه نحاول مرة اخرى وفي نفس الصدد بان نخاطب الحكومة الالمانية ووزير داخليتها الجديد السيد (هورست زيهوفر) حول الظلم الذي لحق بمجتمعنا الايزيدي المسالم وعدم وجود الامان والغبن المستمر في حقه وهو الذي يشعر به كل فرد ايزيدي في العراق قاطبة، لانه الاسباب التي هاجر اهلنا من اجله وذلك بترك ارضه وامواله لازالت قائمة وموجودة، بحيث يجعل الانسان الايزيدي يلاحقه الرعب والخوف بشكل مستمر.

    تحسين سعيد علي
    امير الايزيدية ورئيس المجلس الروحاني الايزيدي الأعلى
    06. ابريل 2018
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 04-07-2018 الساعة 10:15

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك