+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ملف كامل للعلاج بالماء للعديد من الأمراض

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,871
    التقييم: 10

    ملف كامل للعلاج بالماء للعديد من الأمراض

    Share on Facebook



    الطريقة اليابانية للعلاج بالماء لعلاج العديد من الأمراض



    قام اﻹتحاد الياباني للأمراض بنشر التجربة التالية للعلاج بالماء حيث بلغت نتائج نجاحه 100% للأمراض التالية : -
    الصداع _ الضغط _ الدم فقر الدم (الأنيميا) _داء المفاصل _ الشلل _سرعة خفقان القلب _الصرع _ السمنة _ السعال _ التهاب الحلق _ الربو _ السل _ إلتهاب السحايا _ وأي مرض آخر يتصل بالمسالك البولية _ فرط الحموضة _ وإلتهاب غشاء المعدة _ الدوسنتاريا _ الإمساك _ أي مرض يتصل بالعين والأذن والحنجرة _
    طريقة العلاج بالماء الذي تم غليه :
    - إستيقظ مبكراً صباح كل يوم وإشرب (4) كاسات ماء سعة كل منها (160ملم) على معدة فارغة، يكون الماء مائلا إلى السخونة ليس ساخن يشوي اللسان، وإنما يا حبذا يكون دافئا قريبا إلى السخونة.
    - لا تتناول أي نوع من الطعام أو السوائل قبل مضي 45 دقيقة..
    - لا تتناول أي طعام أو شراب خلال الساعتين التاليتين لكل وجبة..
    وقد يواجه البعض أو المرضى والمسنون صعوبة في البداية في شرب (4) كاسات ماء في وقت واحد، لذا يمكنهم أن يتناولوا أقل من ذلك، على أن يعملوا على زيادة الكمية تدريجياً إلى أن يتمكنوا من شرب الكمية المقترحة في غضون فترة زمنية قصيرة، وقد أثبتت نتائج العلاج بالماء الشفاء من الأمراض التالية في المدة المبينة مع كل منها : -
    داء السكري 30 يوماً.
    إرتفاع ضغط الدم 30 يوماً.
    مشاكل المعدة 10 أيام.
    السرطان بأنواعه 9 شهور.
    السل وإلتهاب السحايا 6 أشهر.
    الإمساك والمغص 10 أيام .
    مشاكل المسالك البولية والكلى 10 أيام.
    مشاكل الأنف والأذن والحنجرة 20 يوم.
    مشاكل الدورة الشهرية 15 يومآ.
    مشاكل القلب بأنواعها 30 يوما.
    الصداع 3 أيام .
    فقر الدم (الأنيميا) 30 يوم.
    السمنة 4 شهور.
    الصرع والشلل 9 شهور.
    مشاكل الجهاز التنفسي 4 شهور.




    الدكتوره " إيمان خطاب حول فوائد الماء العلاجية

    وفى الوقت الحالى عادت صيحة العلاج بالماء كأحد الوسـائل الطبية .. وفى لقاء مع الدكتوره " إيمان خطاب " استشارى العلاج للطب التكميلى والحاصلة على زمالة الطب الشـمولى من جامعة ليكلاند البريطانية كان لنا هذا الحوار حول فوائد الماء العلاجية .. وفوائد إستخدام الماء وما يقوم به من دور هام داخل جسـم الإنسان.. وكذلك التعرف على الطريقة اليابانية للعلاج بالمـاء.

    الطريقة اليابانيــة

    في البداية تشرح الدكتورة " إيمان خطاب " الطريقة اليابانية فى العلاج بالماء حيث تقول : تتمثل تلك الطريقة فى ست خطوات متتالية

    اولا : حيث يبدأ الإنسان يومه بالقيام من النوم مبكرا ويتناول أربع أكواب من الماء وذلك قبل غسل الفم والأسـنان .

    ثانيا : ينتظر 45 دقيقة بعد تناول الماء لا يتناول خلالها أى سـوائل أو أى شـئ ويمكنه فقط غسل الفم والأســنان.
    ثالثا : يستطيع الإنسان بعد مرور45 دقيقة من شرب الماء أن يتناول أى طعام
    رابعا : يجب عدم تناول أى مأكولات خلال فترة ساعتين بعد تناول وجبات الإفطار أو الغذاء والعشــاء.
    خامسا : بعد تناول وجبة العشاء يجب عدم تناول أى شــئ.
    سادسا : على المرضى كبار السـن والذين لا يستطيعون تناول أربع أكواب ماء مرة واحدة يمكنهم بدء العلاج بأخذ كمية قليلة من الماء ثم تزداد تلك الكمية كل يوم كل صباح حتى يصل إلى 4 أكواب مـاء.

    أهمية الماء داخل الجســم
    وتوضح الدكتورة " إيمان خطاب " فوائد تناول إستخدام الماء وتأثيره على الجسم فى العلاج .. فتقول : إن الماء يقوم بدور الوسـيط فى الكثير من العمليات الكيميائية داخل الجسـم ..ويسـاعد على الإتزان الكيماوى للجسـم ويمنحه الرطوبة اللازمة ، فيعمل على تنظيم درجة حرارة الجسـم .. ويسـاعد على تنشـيط وظائف الكليتين بالجسم
    ، ويخلص الجسم من السـموم، حيث يعمل على تنشـيط الجهاز الهضمى وأعضاء الإخراج، ويعمل على تشحيم وترطيب المفاصل بالجسم، وأخيرا يقوم بنقل الغذاء إلى أنسجة الجسم المختلفـة.

    فوائد علاجيـــة
    يعتبر القولون الممر الرئيسـي لخروج المخلفات الضارة والسـموم فإذا ضعفت الأمعاء، فإن هذه السـموم تترسـب بالقولون ونتيجة لذلك تحدث أضرار مع مرور الوقت ، قد تظهر فى صورة طفح جلدى أو إجهاد مستمر أو زيادة في الوزن أو الإصابة ببعض الأمراض الأخرى كإرتفاع ضغط الدم.
    وعن إستخدام الماء كمنظف للأمعاء – تقول الدكتوره إيمان – كوسيلة من وسـائل العـلاج يمكن ذلك من خلال شرب كوب ماء كامل فى الصباح قبل تناول الإفطـار على الريـق، حيث يفيد ذلك فى تنبيه الأمعاء الكسولة ويكافح الإمسـاك.
    وأيضا من فوائد الماء العلاجية أنه مدر للبول، كذلك فهو منظف داخلى للجسم، فالماء يذيب وينقى ويستخرج السموم والمخلفات التي لا يحتاج إليها الجسم، كما أنه يعد مكسب للطاقة وذلك من خلال تناول المياه المعدنية وعمل حمامات الأعشـاب الباردة أو الدافئـة.


    وتختتم الدكتورة إيمان خطاب حديثها قائلة: إن " الاتحاد الياباني للأمراض " قـام بنشـر تجربة " العلاج بالماء على الطريقة اليابانية " حيث بلغت نتائج التجربة 100% بالنسبة للأمراض القديمة والعصرية كالصداع، ضغط الدم .. الأنيميا .. السمنة .. داء المفاصل .. إلتهاب الحلق .. عدم إنتظام الدورة الشـهرية ومشـاكل المعدة، ولكل مرض عدد من الأيام يكرر فيها العلاج حتى الشـفاء فعلى سبيل المثال علاج الإمساك يحتاج إلى عشرة أيام من تناول 4 كوب ماء صباحا على الريق سعة كل منها ( 160ملم ) وعدم تناول أى طعام لمدة 45 دقيقة .. وهكذا نجد أن العلاج بالماء من أكثر العلاجات الطبية إنتشـارا في العالـم.

  2. #2
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,871
    التقييم: 10

    د. فارس الحجري الباحث في مجال العلاج الماء الساخن






    د. فارس الحجري الباحث في مجال العلاج الماء الساخن

    الدكتور فارس الحجري صاحب أبحاث قدرة الماء الساخن في علاج الأمراض، الذي طرح العديد من المحاضرات وورش العمل الإستهلاكية المتخصصة في العالم وبمختلف اللغات عبر كتبه التي لاقت إنتشاراً واسعاً عبر الانترنت وفي المكتبات، من بينها كتاب معجزة وعجائب العلاج بالماء الساخن،

    الماء الساخن وعلاج الأمراض
    قال د. فارس الحجري الباحث في مجال قدرة الماء الساخن في علاج الامراض، ان على المستهلك الحرص على شرب الماء الساخن خلال شهر رمضان بدلاً من الماء البارد، وذلك لانه لديه القدرة على علاج العديد من الأمراض التي ربما تتزامن مع الصيام مثل الصداع وهبوط السكري وامراض ضغط الدم وغيرها، كما ان الماء الساخن لديه القدرة على الارتواء من العطش اكثر من المياه الباردة او تلك المثلجة، وقال: نعم بحسب الابحاث والتجارب العالمية فقد تم التوصل الى ان الماء الساخن لديه القدرة الفائقة على علاج العديد من الامراض، من بينها: السكري، والربو، وامراض الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم، والصداع والصداع النصفي، ونقص الدم، والسرطان، وآلام الظهر المستمرة، وحصى في الكلى، والتهاب مجرى البول، ارتفاع ضغط الدم، والروماتيزم، وآلام العظام، والشلل، والضعف الجسدي والجنسي، والإرهاق والخمول، والتهاب الحنجرة، والتسمم الغذائي، وفقدان النوم، ونزلة البرد والحمى، وحرقان المعدة ، والقرحة، والإمساك، وتساقط الشعر، وأمراض الجلد مثل الصدفية وغيرها، والحمى القرمزية، ومختلف أنواع الالتهابات، أمراض القلب، تصفية وانتظام الدورة الشهرية النسائية، الى جانب قدرته على الولادة بدون آلام باذن الله، هذا ما توصلت اليه وكذلك الابحاث الامريكية الحديثة في هذا المجال، فالصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء" ، وهي المفتاح الرئيس من أجل تحقيق السعادة الحقيقية والعلم والمعرفة والمال المبارك وحتى صلواتنا فعندما نتمتع بصحة وفيرة نستطيع تأديتها بيسر وسهولة.
    تقدم علمي مذهل
    لقد حدث في السنوات الأخيرة تقدم مذهل في جميع المجالات العلمية من تكنولوجيا المعلومات والإبتكارات العلمية وغيرها وحتى في الجراحات والأجهزة الطبية الدقيقة، بينما نرى حدوث انكماش سريع في الصحة حيث انتشرت الأمراض المستعصية كالسكري وارتفاع ضغط الدم والكولسترول والسرطان والربو الخ ، لدى كل شعوب العالم وحتى الأطفال والمراهقين فهم انضموا الى القافلة مقارنة بالسنوات التي مضت، لقد أصبحت الحياة المعاصرة مريحة كثيرا لكن ظل الإنسان يدفع ثمنا باهظا في تدهور الصحة نتيجة لإنتشار البيئة والمواد الإشاعية في الأجهزة الكهربائية والإلكترونية ولاسيما انتشار المواد الكيميائية في الأطعمة والمشروبات وقلة الحركة الخ، وحتى العقاقير والأدوية الطبية أصبحت تشكل خطرا على الصحة البشرية أكثر من فوائدها على المدى البعيد، ونتيجة انتشار المشروبات المعلبة بكل أنواعها أصبح الإنسان المعاصر يتجاهل هذه النعمة العظيمة التي أنعمها الله سبحانه وتعالى على البشر فنجد نادراً اليوم الكثير لا يتناول الماء بالمكيات التي حددها العلماء وحول أهمية الماء على جسم الإنسان، فمن الضرورة العودة الى الماء ولاسيما الماء الساخن الذي يعد مصدرا لخلق وتكوين كل إنسان، كما يعد المادة الطبيعية الوحيدة التي لها القدرة الفعالة لتوفير العناصر الأساسية للحياة البشرية وهي ؛ الماء، ، الحرارة التي تعتبر مصدرا للطاقة، والهيدروجين، الأكسيجين حيث تنفصل الروابط الهيدروجينية والأكسيجينية من خلال الطاقة الحرارية على الماء.

    الماء البارد
    وتابع الحجري: انصح بالإبتعاد عن تناول الماء البارد إلا في الحالات الإستثنائية بل هنا يفضل تناول الماء الفاتر حتى مع الطقس الحار، وهناك أسباب علمية وبراهين خلافا للمعتقدات الحالية والتي يقوم بها الناس في تناول الماء والمشروبات الثلجية أثناء طقس الجو الحار.
    وعند بداية العلاج بالماء الساخن يجب عدم القلق من نتيجة حدوث تفريغ سريع لمخلفات الطعام "التبرز" فهذا يكون لفترة قصيرة فقط حيث يكون العلاج الطبيعي قد بدأ مفعوله وهذه الطريقة الأسلم لإخراج أي التهابات وبكتريا وتذويب الدهون والتخلص من السموم المتراكمة بداخل المعدة وأعضاء أخرى للجسم، فلا ضرر إطلاقا من تناول الماء الساخن وإن كان الشاي لا ضرر منه فكيف ممكن للماء الساخن أن يضر وهو بدون أي إضافات على الماء؟، والعلاج بالماء الساخن ليس كالعلاج بالأدوية حيث يجب عدم التوقف نهائيا وحتى بعد الشفاء ففوائده عظيمة في الوقاية من الأمراض وغيرها.
    البدانة
    البدانة تشكل أكبر تهديداً على صحة الإنسان كما هي السبب الرئيس في إصابة مئات ملايين من الناس حول العالم بمختلف الأمراض المزمنة، فالماء الساخن يساعد على تخفيض الوزن والتخلص من البدانة، الماء الساخن أفضل وأسهل وسيلة لحرق السعرات الحرارية وهي وحدة لقياس الطاقة الحرارية التي يحتاجها ويكونها الجسم لكي يقوم بعمله بشكل عادي كما يساعد على التمثيل الغذائي وهي مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم على المواد الغذائية المختلفة بواسطة العوامل الإنزيمية بغرض الحصول على الطاقة أو بناء الأنسجة فجميعها تحتاج الى الماء والطاقة التي تأتي من الحرارة على الماء إضافة الى مادة الهيدروجين.
    لا تضيف أية مواد أخرى على الماء كالعسل أو الليمون الخ، حيث يفقد مفعوله ويتحول الى أعشاب وليس ماء أو قد يتحول الى مادة سامة مثل بيروكسايد الهيدروجين حيث الأخير هو مجرد ذرة إضافية من الأكسيجين على الماء بينما الأكسيجين وحده ليست مادة ضارة إطلاقا، ضرورة التطبيق الإستمرار بطريقة تناول الماء الساخن دون التوقف إلا في الحالات الاستثنائية.
    توعية إستهلاكية
    وحول زياراته القادمة للدوحة قال: يشرفني الحضور للدوحة حالما تتاح لي الفرصة، وذلك لاعطاء بعض الدروس التوعوية حول اهمية هذا الموضوع، وقد قدمت تسعة وثلاثون محاضرة وورش العمل في سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة والفلبين والهند، أما الدعم والمساندة الإيجابية وجدت في جميع هذه الدول، واخيراً يمكنني القول ان الماء الساخن أفضل وسيلة للتخلص من أي أضرار التي قد تلحق بصحة الإنسان ولكن اوصي بشدة الوقاية خير من العلاج بضرورة التقيد بنظام غذائي سليم وممارسة الرياضة مع ضرورة التقيد بطريقة تناول الماء الساخن وحتى عند ممارسة الرياضة.

  3. #3
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,871
    التقييم: 10




    تجربتي الشخصية :د. توفيق الطيب


    بدأت قصتي مع هذا العلاج منذ شهرين فقط .. وقبل ذلك بثلاثة أشهر تقريبا ذهبت للمركز الطبي التابع لجامعة الإمام لأقوم بفحوصات طبية عادية بغرض تجديد الإقامة .. لم أكن وقتها أعاني من شيء والحمد لله رغم أنني أعاني من مرض الضغط المزمن منذ العام 2008 واتناول قرصاً اسمه 150 mg Approveal .. قمت بعمل التحاليل اللازمة وعندما ذهبت للطبيب بصورة الأشعة التي كانت ضمن متطلبات التجديد (أشعة للصدر) لاحظ الطبيب تضخماً حول القلب أو ربما تضخماً في عضلة القلب ثم قال لي منزعجاً : أتعاني من الضغط انت؟ قلت له لماذا؟ وقد بدأ القلق يساورني فالطبيب يتحدث بنبرة مختلفة ... قال لي تعال نقيس الضغط فوجده 160/100 وقال لي منذ متى تعاني من الضغط قلت له منذ 2008 ولكن مع الحبة لم يكن ليتجاوز 140/90 ..

    قرر الطبيب مضاعفة الجرعة إلى 300 ملغ ثم أضاف لها احد مدرات البول 12.5 ملغ .. وطلب مني الحضور بعد أسبوع .. وكنت اقيس الضغط في ذلك الأسبوع فلا يتراجع عن 160/100 في البيت .. ولما ذهبت له بعد نهاية الأسبوع قام بقياس الضغط ثم أضاف دواء أخر اسمه Amlor 5 ملغ أخذه بالليل وذاك بالصباح وبعد أسبوع آخر اصبح القياس 180/100 فضاعف لي الجرعة لتصبح 10 ملغ .. ثم بدأ الضغط ولله الحمد في الاستقرار حول 150/95..

    الآن انا ينبغي أن استمر على جرعتين مع مدر للبول الاولى 300 ملغ والثانية 10 ملغ ..

    وعندما استلمت نتائج التحاليل للإقامة وجد الطبيب أن السكر عندي بلغ 112 والطبيعي (80-110) فقال لي بالحرف الواحد (السكر عندك يشاور نفسه!) قلت له كيف ؟ قال يقول أصيب هذا الرجل أم أتركه بعض الوقت! ضحكت وأنا في أشد الحاجة للبكاء .. وحمدت الله وتيقنت بأنه ما شاء الله لم يكن ليخطئني وما لم يشأ لم يكن ليصيبني .

    توقفت عن السكر الأبيض تماماً وخفضت عدد المرات التي أتناول فيها الشاي وأوقفت بعض الأكلات المحببة إلي لأكثر من شهر تقريبا فانخفض وزني قليلا ولكن السكر ظل كما هو 112 عند القياس الأخير ..



    ثم قرأت عن هذا العلاج العجيب .. العلاج بالماء على الطريقة اليابانية .. وفي بحثي عن هذا العلاج للتأكد من مصداقيته وجدت ما كتبت لكم عن أثر القرأن على الماء فقررت أن اقوم باستخدام العلاج على النحو التالي :

    في الخامسة صباحاً ( قبل صلاة الفجر) اقوم بالقراءة على كمية الماء المطلوبة وهي 320 مل (كوبان من الماء ) ثم اشربهما على الريق ..

    في السادسة إلا ربع اشرب الشاي بالحليب وأفطر ثم اتجهز للعمل .

    عند التاسعة ص اشرب كوبا من الماء العادي ثم أشرب كوبا من الشاي .

    عند الواحدة ظهراً اتغدى بشكل طبيعي ثم كوبا من الماء ثم كوبا من الشاي .

    عند الرابعة م أشرب كوبا أو كوبين من الماء.

    عند الخامسة م أشرب شاي المغرب .

    عند الثامنة مساء اتعشى مع كوب من الماء دون شاي ثم احجم عن تناول أي شيء حتى الفجر لأبدأ التجربة من جديد .


    النتائج المذهلة :

    للتذكير فقط انا لا زلت استخدم قرصين من Approveal كل قرص 150 ملغ وقرصين Amlor كل قرص 5 ملغ .. مع مدر البول ..

    الأسبوع الأول من العلاج بالماء :

    في هذا الاسبوع أصبحت استخدم نظام الماء مع الأقراص الأربعة ... انخفض الضغط إلى 130/85 (ما شاء الله ولاقوة إلا بالله)

    فوجئت بالنتيجة وقلت إذن دعوني اخفض أحد الاقراص ...

    الأسبوع الثاني :

    في هذا الاسبوع أصبحت استخدم نظام الماء مع الأقراص الثلاثة... استمر الضغط عند 130/85 (ما شاء الله ولاقوة إلا بالله)

    فوجئت بالنتيجة وقلت إذن دعوني اخفض أحد الاقراص ...

    الأسبوع الثالث:

    في هذا الاسبوع أصبحت استخدم نظام الماء مع قرصي المساء فقط والمدر ... استمر الضغط عند 130/85 (ما شاء الله ولاقوة إلا بالله)

    فوجئت بالنتيجة وقلت إذن دعوني اخفض أحد الاقراص وبالمرة أوقف المدر...

    الاسبوع الرابع :

    في هذا الاسبوع أصبحت استخدم نظام الماء مع قرص واحد المساء فقط هو Amlor 5 ملغ ... استمر الضغط عند 130/85 (ما شاء الله ولاقوة إلا بالله)

    فوجئت بالنتيجة وقلت إذن دعوني استمر على هذه الجرعة البسيطة حتى اقابل الطبيب





    زيارة الطبيب:

    ثم قررت أن أقابل أحد الاستشاريين في المركز لأنني لا زلت أتصرف من تلقاء نفسي واقيس الضغط في البيت .. ذهبت وقابلت أحد الاستشاريين وهو من الأطباء المشهود لهم بالكفاءة والالتزام الديني .. قام بالقياس فذهل بالنتيجة مقارنة مع آخر قياس بالملف والذي كان 180/100 وقال لي أهو الحمد لله الآن ضغطك 120/80 ولك أن تستمر على الدواء الذي اعطاك إياه الطبيب ! قلت له يا دكتور لأكون معك صريحا .. انا الآن لم أعد استخدم ذلك الدواء وأصبحت استخدم علاج الماء مع القراءة عليه مع قرص واحد من Amlor ..

    لم يبد الاستشاري استغرابه وقال لي حسناً اذن استمر على هذا القرص للاحتياط ثم واصل في هذا العلاج ولكن اتنمى لو تدخل ضمن هذا المشروع ماء زمزم كبديل للماء الذي تشربه في الفجر فقط مع الدعاء بما تشاء لأن ماء زمزم لما شرب له وهو الآن متوفر بعبوات صغيرة وموجود في أماكن بيع التمور ..

    الشهر الثاني :
    ...
    النتائج استمرت على نفس النسق والضغط بفضل الله أصبح في الحدود الطبيعية 80-85 أدني و120-130 أعلى في معظم القياسات ( أقيس مرتين في اليوم) ولكن الأمر المبهر والمدهش بالإضافة إلى استقرار الضغط هو حدوث مفاجأتين طرأتا علي ولم انتبه لهما من أول الأمر ... الأمر الأول انخفاض السكر ولله الحمد من 112 إلى 84 فقط وهذه نتيجة لا يتوقعها أحد فكأن ينخفض السكر من أعلى الدرجة الطبيعية إلى أدنى الدرجة الطبيعية هذا امر مدهش حقا ( أذكر فقط أن المدى الطبيعي لنسبة السكر في الدم 80 - 110/120) ولم أصدق هذا من أول الأمر فلم يستمر استغرابي بل هللت وكبرت وحمدت الله عز وجل على نعمه الكثيرة التي يخطئوها العد.
    أما الأمر المفاجيء الثاني فهو آلام العين التي استمرت معي لأكثر من ثلاث سنوات (بدات الألام في 10/10/2010) وكنت استخدم طوال هذه الفترة نوعين من القطرات .. فإذا باستشاري العيون يطلب مني أن اكتفي بقطرة واحدة بعد أن عرف ماذا فعلت وتحسنت العين وخفت الآلام بشكل كبير ولله الحمد..


  4. #4
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,871
    التقييم: 10




    تجربتى مع العلاج بالماء



    كنت فى بداياتى كدارس للطاقة فى المستوى الاول نستخدم كمية 2 لتر يوميا


    لتنظيف الجسد من السموم وزيادة طاقة الجسد واستمريت على هذا المنوال فترة طويلة جدا اشرب كمية الماء تلك يوميا فى البداية كانت صعبه ولكنى تعودت عليها ولكن بعد فترة سنه ونصف وجدت اشياء غريبة حدثت معى

    انا كنت اعانى من سنين طويلة من الم حاد جدا فى المرارة كنت استعمل معه مسكن ولكنى لم استعمل اى علاج طبى او اكشف عن الموضوع وجدت خروج حصوات بشكل متتالى على فترات متباعدة اول مرة استغربت ما هذه وعرفت بعدها ان هذه حصوة من الكلى ومن بعدها بدات اعرف عن طريق احساسى بجسدى هذه الحصاة من الكلى اليمنى او اليسرى وخرجت حصوة من المرارة وهى التى كانت تسبب لى الالم الحاد ووصل عدد الحصوات التى خرجت الى 13 حصوة باحجام مختلفه ما بين كبير وصغيربدون اى علاج طبى فقط استعمال الماء حتى ان الطبيب صار يستغرب من ذلك
    ولكنى احببت عليكم هذه التجربة لكى تفيدكم شخصيا

    دكتور محمد ذهب


+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك