قبيل اجراء الانتخابات.. حزب طالباني: سنحتفظ برئاسة العراق !

(بغداد اليوم) أربيل - أكد الاتحاد الوطني الكردستاني، الجمعة، أنه سيعود أقوى في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وسيحافظ على مناصبه الحالية، ومنها رئاسة جمهورية العراق، فيما أعلن عن موعد عقد اجتماع له لمناقشة الإستعدادات لخوض الانتخابات بشكل واسع.


وقال المتحدث باسم الاتحاد، سعدي أحمد بيره، في حديث خصّ به (بغداد اليوم)، إن "كل من يعتقد أن الاتحاد الوطني قد إنكسر أو تراجعت شعبيته فهو واهم"، مؤكداً أن "الحزب سيعود أقوى في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وسيبقى صانعاً للقرار في العملية السياسية داخل إقليم كردستان والحكومة العراقية".


وأضاف بيره، أن "الحزب سيحتفظ بمناصبه الحالية، ومنها رئاسة الجمهورية والمناصب الأخرى".


وأوضح أن "المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني، سيعقد اجتماعاً يوم الأحد المقبل، في مدينة أربيل، لبحث موضوع الانتخابات والاستعدادات لها بشكل واسع في الإقليم والمناطق المتنازع عليها".


ويحتفظ حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بمنصب رئاسة جمهورية العراق منذ 12 عاماً، وتحديداً منذ أول انتخابات برلمانية والتي جرت عام 2006، حيث تقلد زعيم الحزب الراحل جلال طالباني هذا المنصب لثمانية أعوام، لكن تدهور حالته الصحية، أبعدته عن البلاد في العام 2013.


وفي انتخابات 2014، احتفظ الاتحاد الوطني الكردستاني، بالمنصب أيضاً، وذلك عبر ترشيحهم فؤاد معصوم لرئاسة العراق، (الرئيس الحالي للبلاد) ليضل هذا المنصب حكراً للحزب الكردي، رغم وجود أحزاب كردية أخرى في الساحة السياسية.